يُشار إلى الرّشح بأنه عدوى فيروسية في الأنف والحلق، وهو السبب الأكثر شيوعًا للمرض عند الأطفال والبالغين، فهنالك أكثر من 200 نوع من الفيروسات المختلفة التي تسبب الرشح.[١][٢]

أعراض وعلامات الرشح

يعدّ سيلان الأنف، والتهاب الحلق، والصّداع إلى جانب الكحّة والعطس أكثر الأعراض شيوعًا لنزلات البرد،[٣] إلى جانب مجموعةٍ أخرى من الأعراض نفصّلها كم يلي:


أعراض وعلامات الرشح عند البالغين

تتمثّل الأعراض الشّائعة للرشح والتي قد تختلف من شخصٍ لآخر بما يلي:[٤][٥]

  • سيلان الأنف.
  • نزول إفرازات سميكة من الأنف، والتي سيكون لونها أصفر أو أخضر بعد 2-3 أيام.
  • التهاب الحلق.
  • صداع خفيف.
  • الضّغط على الأذنين والوجه.
  • فقدان حاسّة الشمّ والتّذوق.
  • عيون دامعة.
  • الإعياء.


أعراض وعلامات الرشح عند الأطفال

عندما يُصاب الطفل بالرّشح سيبدأ لديه شعورٌ عام بالتّعب، وغالبًا ما يتبعه التهابٌ في الحلق أو سيلان الأنف أو السّعال، ومع تفاقم الرشح لديه قد يستيقظ ويعاني من عدّة أعراضٍ منها:[٦][٧]

  • مشاكل في النوم.
  • انسداد الأنف واحتقانه.
  • مخاطٌ شبيهٌ بالماء، يتحوّل لونه إلى الأصفر أو الأخضر.
  • قلّة الشّهية أو انعدامها.
  • حمّى في بعض الأحيان.
  • قشعريرة.
  • آلام في العضلات والعظام.
  • التّقيؤ والإسهال.


متى تظهر علامات وأعراض الرشح؟

تبدأ الأعراض في غضون 8-10 ساعات من التقاط الفيروس، فبمجرّد دخول فيروس الرشح إلى إحدى خلايا الجسم سيبدأ في تكوين نسخٍ أكثر منه، وإصابة الخلايا الأخرى في الجسم، وستبدأ بعدها الأعراض بالظّهور مباشرًة، بينما قد يستغرق ظهور الأعراض عند معظم الناس من 1-3 أيام بعد التعرّض للفيروس.[٨]


كم يستمر الرشح؟

يتعافى معظم الأشخاص من الرشح في غضون 7-10 أيام، بينما قد تستمرّ أعراض الرشح لفترةٍ أطول عند المدخّنين،[٩] ويميل الرشح إلى أن يستمرّ لفترةٍ أطول عند الأطفال الأصغر من 5 سنوات، فقد تستمرّ الأعراض لديهم من 10-14 يومًا.[١٠]


هل يمكن لفيتامين C أن يمنع الرشح؟

لا. يعتقد الكثير من الناس أن تناول كميات ٍكبيرة من فيتامين C يمنع الرشح أو يقلل من أعراضه، ومع ذلك لم تظهر حتى الآن أيّة دراساتٍ علمية تشير إلى أن الكميات الكبيرة من فيتامين C تؤثر في الرشح وأعراضه، بالإضافة إلى ذلك فتناول كمياتٍ كبيرة من فيتامين C على مدى فترات طويلة من الزمن قد يكون ضارًا.[١١]


هل الرشح معدي؟

ينتشر الرشح من شخصٍ إلى آخر بسهولة، وذلك عن طريق الوصول إلى الأنف أو الفم أو العينين، والذي يحدث عند استنشاق هواءٍ رطب يحتوي على الفيروس، أو ملامسة سطحٍ ملوّث بالفيروس ومن ثم ملامسة العينين أو الأنف.[٢]


ما المدة التي سيكون مُصاب الرشح فيها معديًا؟

يكون الشّخص معديًا قبل عدّة أيامٍ من بدء الأعراض كما أنه يكون معديًا طوال مدّة ظهورها، ومن المُحتمَل أن ينشر المُصاب بالرّشح الفيروس خلال أول 2 - 3 أيام عندما تبلغ الأعراض حدّتها.[٨]


دواعي مراجعة الطبيب

بالنسبة للبالغين، لن يحتاجوا على العموم إلى مراجعة الطبيب، ولكن وجود بعض الأعراض قد يتطلّب ذلك، وهي:[٩][٣]

  • عدم تحسّن الأعراض.
  • حمّى لأكثر من 38.5 درجة مئوية، وتستمرّ لأكثر من 3 أيام.
  • ضيق في التنفس.
  • صفير.
  • التهاب الحلق الشّديد، أو الصداع، أو آلام الجيوب الأنفية.


بالنسبة للأطفال، يجب مراجعة الطبيب في حال ظهور أيّ من الأعراض التالية:[٩]

  • حمّى تصل إلى 38 درجة مئوية عند الأطفال حديثي الولادة.
  • ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من يومين.
  • صعوبة التنفس.
  • ألم الأذن.
  • نعس.
  • قلة الشهية.


كيف يمكنك التمييز بين الإنفلونزا والرشح؟

إن الفرق الرّئيسي بين الرشح والإنفلونزا هو شدّة الأعراض، فقد تترافق الإنفلونزا بحدوث الحمّى والقشعريرة والصّداع والغثيان والتقيؤ وآلام الجسم الأكثر حدّة عند مقارنتها بالرّشح، مما يستدعي مراجعة الطبيب وطلب الرّعاية الطبية، بخلاف الرشح الذي لا يستدعي الرّعاية الطبية، لكن كلاً من الرشح والإنفلونزا ينتشر بشكلٍ شائعٍ في أشهر الشتاء، ويؤثران في الجهاز التنفسي.[٢]


ما الفرق بين فيروس كورونا والرشح؟

يمكن أن تكون أعراض الرشح مشابهة لأعراض كوفيد-19، فإذا كان لديك أي من هذه الأعراض مهما كانت خفيفة يجب عليك إجراء الفحوصات اللازمة، وفيما يلي بيان لبعض الأعراض التي يجب الانتباه لها:[١][١٢]

  • فقدان أو تغيّر حاسة التذوق والشم.
  • حمى.
  • السعال الجافّ.
  • التهاب الحلق.
  • ضيق التنفس.
  • سيلان الأنف.
  • الصّداع.
  • آلام العضلات والجسم.
  • الغثيان.
  • الإسهال.




لا تعدّ الحمّى، أو الإسهال، أو الغثيان والتقيؤ من الأعراض الشّائعة لدى مُصاب الرشح، لكنها شائعة في حالة كوفيد-19، أو الأمراض الفيروسية الأخرى كالإنفلونزا.




تخفيف أعراض الرشح

لا يوجد علاجٌ محدد للرشح، لكن فيما يلي بعض الطرق التي تساعد على تخفيف حدّة أعراض الرشح:[٨][١]

  • الحصول على الكثير من الرّاحة.
  • الإكثار من شرب السّوائل.
  • استخدام محلولٍ ملحي للأنف.
  • استخدام العسل لتخفيف السعال.
  • استخدام أقراص المصّ للحلق.
  • استشارة الطبيب حول تناول الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية عند اشتداد وتفاقم الأعراض، مثل: خافضات الحرارة، ومضادات الهيستامين، ومزيلات الاحتقان، والمقشعات، ومثبّطات السّعال، ومسكنات الألم.




تجنّب استخدام المضادات الحيوية لعلاج الرشح، أو العدوى الفيروسية.



المراجع

  1. ^ أ ب ت "Colds", betterhealth, 16/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Common Cold", clevelandclinic, 16/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Common cold", www.nhs.uk, Retrieved 14/8/2021. Edited.
  4. "Common Cold", patient.info, 16/7/2021. Edited.
  5. "Common Cold: Symptoms & Signs", medicinenet, 16/7/2021. Edited.
  6. "Children and Colds", webmd, 16/7/2021. Edited.
  7. "Common Cold in Children", stanfordchildrens, 16/7/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "How Long Should a Cold Last and What Are the Stages?", goodrx, 16/7/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Common cold", mayoclinic, 16/7/2021. Edited.
  10. "Common cold", www.nhsinform.scot, Retrieved 14/8/2021. Edited.
  11. "Cold Symptoms & Causes", childrenshospital, 16/7/2021. Edited.
  12. "Common cold vs. COVID-19 symptoms", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14/8/2021. Edited.