يحدث الشّخير عندما تهتز أنسجة الحلق المُتراخية بسبب تدفق الهواء عبر الفم خلال النوم، فينشأ صوت الشخير المُزعِج، والذي يعيق الشّخص أو من ينام بجانبه عن النوم، ويكون الشخير في معظم الأحيان مشكلةً بسيطة، ونوضح في هذا المقال أبرز الوصفات الطّبيعية والطّرق التي تساعد على التخلّص من الشخير.[١]

وصفات طبيعية للشخير

هنالك العديد من الوصفات الطبيعية الآمنة التي قد تساعد على التخلّص من الشخير دون الحاجة إلى تناول الأدوية، ولكن لا بدّ من استشارة الطبيب قبل استخدام أيّ منها، فقد يكون سبب الشخير حالةً مَرَضية كامنة،[٢] ونذكر من الوصفات الطبيعية ما يلي:


المنتجات المحتوية على خلاصة النعناع

تتوافر المنتجات المحتوية على خلاصة النعناع بصورة أقراص مصّ، أو يمكن استخدام زيت النعناع بغمس كرة من القطن فيه، ومن ثم مسح الأنف وفوق الشفة، أو يمكن وضع بضع قطراتٍ في الماء الخاصّ بجهاز ترطيب الهواء قبل النوم، أو المضمضة بغسولات الفم المحتوية على النعناع لشد أنسجة الحلق، لكن من الواجب التّحذير من ضرورة تجنّب الحوامل أو الأطفال الأقلّ من عمر سنتين استخدام زيت النعناع، وذلك بسبب عدم توافر الأدلّة الكافية على سلامته لديهم.[٢]


زيت الزيتون

يمكن تناول 2-3 ملاعق طعام كبيرة من زيت الزيتون قبل الخلود إلى النوم يوميًا، كما يمكن إضافة العسل إلى زيت الزيتون لمنحه طعمًا أفضل، إذ يحتوي زيت الزيتون على مركباتٍ مضادة للالتهاب، مما يخفف تورّم الأنسجة في مجرى التنفس، ويُزيل أيّ جراثيم مُتراكمة، وقد يساعد استخدامه المتكرر على إيقاف الشّخير.[٣]


الزبدة المُصفّاة

يمكن تسخين كمية صغيرة من الزبدة (Clarified Butter) في الميكروويف، ثم وضع 2-3 قطرات منها في كلّ فتحة للأنف، وعمل ذلك يوميًا قبل النوم وبعد الاستيقاظ، إذ تمتلك الزّبدة خصائص علاجية قد تساعد على تخفيف انسداد الممرات الأنفية المسدودة.[٣]


شاي القرّاص

يمكن شرب 3 أكواب من شاي عشبة القرّاص، وبالأخصّ إن كان سبب الشخير هو الحساسية الموسمية تجاه حبوب اللقاح، فقد يُهدّئ الالتهابات التي تسبّبها حساسية حبوب اللقاح، ولتحضير الشاي اتبع الخطوات التالية:[٤]

  • صبّ كوبًا من الماء المغلي على ملعقة طعام كبيرة من أوراق نبات القرّاص المجفّفة.
  • غطِّ الشاي، واترك الأوراق منقوعة مدة 5 دقائق.
  • قم بتصفية الشاي، واشرب كوبًا واحدًا قبل النوم.


التبخيرة

يمكن الاستحمام بماءٍ ساخن واستنشاق البخار المُتصاعد خلال ذلك، أو عمل تبخيرةٍ قبل النوم مباشرة، فذلك قد يخفف من الاحتقان، وبدوره يخفف الشّخير لديك، ولعملها اتبع الخطوات التالية:[٥]

  • املأ وعاءً كبيرًا بالماء السّاخن، وضع بضع قطراتٍ من زيت النعناع.
  • ضع منشفةً على رأسك لحبس البخار، ثم ضع رأسك على طرف الوعاء بحذر شديد، واستنشق البخار.


ممارسات منزلية للتخلّص من الشخير

يساعد القيام ببعض الممارسات المنزلية التخلّص من الشخير، وهذه الممارسات يمكن توضيحها على النحو التالي:

  • تغيير وضعية النوم: بحيث يمكن الاستلقاء على الجانب لتسهيل تدفق الهواء في الممرات التنفسية، إذ إن الاستلقاء على الظهر يتسبب بارتخاء نهاية اللسان والأنسجة الرّخوة، مما يتسبب بالشّخير وظهور الصوت.[٦][١]
  • فقدان الوزن: إذ إن زيادة الوزن وبالأخصّ حول منطقة الرقبة، تضغط على الحلق، مما يزيد احتمالية الشخير خلال النوم، ويمكن إنقاص الوزن تدريجيًا بتقليل إجمالي عدد السّعرات الحرارية من خلال تناول وجبات طعام بحجم أصغر، والإكثار من الأطعمة الصّحية، وممارسة التّمارين الرّياضية يوميًا بانتظام.[٦][١]
  • الإقلاع عن التدخين أو شرب الكحول: يقلل الكحول من الحركة الطّبيعية لعضلات الحلق، كما أنّ التدخين يتسبب في تهيّج أنسجة الحلق والتهابها، الأمر الذي يزيد احتمالية الشخير خلال النوم.[٦][٧]
  • ممارسة عادات النوم الجيّدة: يمكن لعادات النوم السّيئة أن يكون لها تأثيرٌ مُشابهٌ لتأثير شرب الكحول، فالعمل لساعاتٍ طويلة، والإرهاق، يتسبب بالضّغط على عضلات الحلق عند الاستلقاء، مما يؤدي إلى الشخير.[٦]
  • التعرّف على طبيعة الشّخير الخاصّ بالفرد: إذ إنّ معرفة وقت الشخير، ومتى يزيد، وما الأمور التي تسبّبه، سيكون الخطوة الأولى لوقف الشخير عند النوم.[٧]
  • الإكثار من شرب الماء: إذ إنّ إمداد الجسم بالكميات الكافية من الماء، وتعويض نقص السوائل في الجسم يقلل من احتمالية تشكّل المخاط في الأنف، وتقليل احتمالية الشّخير، ولذلك يُنصَح الرجال بشرب 3-4 لترات من الماء يوميًا، بينما تُنصَح النساء بشرب 2-3 لترات من الماء يوميًا.[٧]
  • تركيب جهاز ترطيب الهواء في غرفة النوم: إذ يمكن تركيب جهازٍ مرطّب للهواء في المنزل، وبالأخصّ في غرفة النوم، للمساعدة على إضافة الرّطوبة إلى جو المنزل، وتليين أنسجة الحلق، مما يُسهّل تدفق الهواء للداخل والخارج دون التسبب بالشّخير، فقد يزيد الهواء الجافّ من تفاقم حدّة الشخير.[٧]
  • رفع الرأس عند النوم: يساعد رفع الرأس على وسائد إضافية حوالي 10 سنتيمترات عند الاستلقاء للنوم على فتح مجرى التنفس، وتقليل احتمالية الشّخير أو منع حدوثه.[٨][١]
  • علاج الحساسية: تتسبب بعض حالات الحساسية في احتقان وانسداد الممرات التّنفسية، مما يجعل الشخير أكثر سوءًا وإزعاجًا، لذلك فإن علاج حالات الحساسية قد يكون طريقًا للتخلّص من الشخير.[٨]
  • ارتداء الجهاز المانع للشخير خلال النوم: يُشار إليه أيضًا باسم الدرع الدهليزي (Vestibular Shield)، والذي يساعد على بقاء الفم مغلقًا خلال النوم، والتّشجيع على التنفس من الأنف، فقد يكون سبب الشّخير في بعض الأحيان بقاء الفم مفتوحًا خلال النوم.[٨]
  • استخدام شرائط لاصقة على الأنف: تحسّن الشرائط اللاصقة التي يتمّ وضعها على الأنف من قدرة التنفس، فهو يقلل مقاومة تدفق الهواء، ويوسّع الممرات التنفسية، لكنها ليست فعّالً عند الأشخاص الذين يعانون من حالة انقطاع النفس الانسدادي النومي.[٩]
  • تصحيح المشاكل في الأنف المتسببة بالشخير: مثل حالة انحراف حاجز الأنف، التي قد تحدّ من التدفق الصحيح للهواء عبره.[١]
  • تجنّب تناول الأدوية المهدّئة قبل النوم مباشرةً: ولا بدّ من مراجعة الطبيب لتغيير الدواء، أو تقليل جرعته.[١]
  • ارتداء قناع الهواء المضغوط (CPAP): يُنصَح بهذا القناع عادةً لحالات انقطاع النفس الانسدادي خلال النوم، والذي يساعد على ضمان بقاء الممرات التنفسية مفتوحةً خلال تدفق الهواء.[١]


دواعي مراجعة الطبيب

تستدعي بعض حالات الشّخير مراجعة الطبيب للكشف عن سبب الشخير وتقييم الحالة الصّحية العامّة للمريض، ومن هذه الحالات ما يلي:[١٠][١١]

  • الشّخير الذي يسبب النّعاس خلال النهار أو يؤثر في القدرة على التّفكير بشكلٍ واضح.
  • الشّخير بصوتٍ عالٍ جدًا، والذي يمكن سماعه من الغرفة المجاورة.
  • استمرار الإحساس باللهاث أو الاختناق خلال النوم.
  • الأرق والتعب المستمرّ بعد النوم.
  • الشّعور المزمن بالتّعب كلّ يوم.
  • تقلّبات مزاجية ملحوظة بسبب التعب كل يوم.
  • الاستيقاظ في أوقاتٍ غير اعتيادية.
  • الاستيقاظ مع جفافٍ في الحلق.
  • الإحساس بالألم الذي يحدّ من القدرة على النوم.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "15 Remedies That Will Stop Snoring", www.healthline.com, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "11 Home Remedies for Snoring You’ll Wish You Tried Sooner", www.thehealthy.com, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Top Snoring Remedies and Home Treatments", sleepmdnyc.com, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  4. "Snoring Home Remedies to Help You Get a Good Night’s Rest", www.besthealthmag.ca, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  5. "Think You'll Never Stop Snoring? These 12 Natural Solutions Could Be The Trick", www.mindbodygreen.com, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "7 Easy Fixes for Snoring", www.webmd.com, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "How to stop snoring naturally: 10 remedies", www.sleepcycle.com, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "What is a home remedy for snoring?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  9. "Snoring", www.mayoclinic.org, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  10. "Snoring", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 3/9/2021. Edited.
  11. "Snoring: when should you see a doctor?", www.ressleep.com.au, Retrieved 3/9/2021. Edited.