إذا كنتَ تستخدم سماعات الأذن أثناء النوم، فإن ذلك قد يؤدي إلى آثار سلبية على صحة الأذنين، فما هي أضرار وضع سماعات الأذن أثناء النوم، وكيف يُمكن تجنبها؟ سنتحدث عن التفاصيل في هذا المقال.[١]


ما هي أضرار وضع سماعات الأذن أثناء النوم؟

توجد عدّة أضرار لوضع سماعات الأذن أثناء النوم، حيث إن ارتدائها بشكل غير صحيح أو استخدامها لفترات طويلة قد يؤدي إلى أضرار عدة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الشعور بعدم الراحة عن النوم مع وضع السماعات في الأذن، خاصةً إذا كان الشخص مستلقي على جانبه، حيث قد يتسبب ذلك بتلف بعض الأنسجة في الأذن نتيجة نقص إمداد الدم لتلك المنطقة.
  • تراكم الشمع مع الاستخدام الطويل لسماعات الأذن، لأن السماعات تعيق خروج الشمع من الأذنين.
  • التعرُّض لخطر الاختناق في حال التفاف سلك السماعة حول العنق.
  • زيادة خطر الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية؛ وهي حالة مرضية شائعة لدى الأشخاص الذين يستخدمون سماعات الأذن باستمرار ولفترات طويلة.[١]


احتياطات يجب مراعاتها عند استخدام سماعات الأذن أو الرأس خلال النوم

توجد عدّة احتياطات ينبغي اتباعها عند استخدام سماعات الأذن أو الرأس خلال النوم، وذلك لتجنب التعرض لأي من الأضرار السابقة، ونذكر من هذه الاحتياطات ما يلي:[١]

  • تجنب تشغيل الموسيقى بصوت عالٍ أثناء استخدام سماعات الأذن، فقد يتسبب ذلك بإيذاء طبلة الأذن، كما ستعمل الموسيقى على تحفيز الدماغ، مما قد يؤدي ذلك إلى الشعور بالقلق وعدم القدرة على النوم،[١] ويُنصح بضبط صوت سماعات الأذن أو الرأس على مستوى متوسط، بحيث لا يتجاوز مستوى الصوت 60%، كما يُنصح بعدم استخدام السماعات لفترة تزيد عن 60 دقيقة.[٣]
  • الاستماع إلى الراديو أو مشاهدة التلفاز ما قبل النوم بدلًا من وضع سماعات الأذن، ويُنصح بضبط الراديو أو التلفاز على صوت منخفض حتى يتمكن الشخص من النوم أثناء الاستماع أو المشاهدة.[٤]
  • ارتداء سماعات عازلة للضوضاء، يحث يَستخدم هذا النوع من السماعات تقنية معينة تحد من الضوضاء الخارجية من خلال توليد إشارة صوتية تلغي الأصوات المزعجة من حول الشخص، وبهذه الطريقة يمكن الاستماع إلى الموسيقى بمستوى صوت منخفض، دون الحاجة لرفع مستوى الصوت لإلغاء تأثير الضوضاء الخارجية.[٥]
  • الحصول على وسادة خاصة، حيث توجد وسائد خاصة تمنح شعور أكبر بالراحة عند استخدام سماعات الرأس أثناء النوم.[٤]
  • اقتناء معدات صوت مصممة خصيصًا لاستخدامها أثناء النوم، وتشتمل هذه المعدات عصابة رأس مُتخصصة تحتوي على مكبرات صوت، أو سماعات أذن ذات شكل مُسطّح لتكون مريحة للأذن أثناء النوم.[٤]


هل يؤدي الصوت العالي الصادر عن سماعات الأذن إلى فقدان السمع؟

تُعد الأذن الداخلية حساسة جدًا لمستوى الصوت الذي تستقبله، حيث تحتوي على عدد كبير من الخلايا المتخصصة التي تسمى الخلايا الشعرية؛ وهي المسؤولة عن نقل الصوت من الأذنين إلى الدماغ، ويمكن أن يتسبب الصوت المرتفع جدًا بتلف دائم لهذه الخلايا، أو حدوث خلل في الاتصال بين الخلايا الشعرية والخلايا العصبية، مما يؤدي إلى إعاقة نقل الصوت، وبالتالي تأثّر مستوى السمع.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Do You Sleep with Headphones or Earbuds – Know If It’s Safe for You", firstcry, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  2. "Effects of Listening to Music While Sleeping – Is It Bad?", sleepadvisor, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  3. "Earbuds", kidshealth, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "How to Sleep With Headphones: 5 Simple Suggestions", sleepingreport, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  5. "Headphone Safety Tips for Preserving Your Hearing", sfaudiology, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  6. "Healthy headphone use: How loud and how long?", harvard, Retrieved 26/6/2021. Edited.