يعاني العديد من الأشخاص من ألم في إحدى الأذنين أو كلتاهما، وهو أكثر شيوعًا عند الأطفال، وقد لوحظ أنّ الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بألم الأذن متعدّدة، فقد يكون نتيجة مشاكل صحية من الأذن نفسها كالإصابة بالعدوى، أو من خارج الأذن، كمشاكل الأسنان المُسبِّبة لآلام الأذن، وبالتالي يختلف العلاج باختلاف المُسبِّب للألم، كما يتفاوت الألم في شدته، فقد يكون حادًّا أو خفيفًا، وقد يكون مستمرًا أو مؤقتًّا،[١][٢] فكيف يمكن علاج ألم الأذن؟ وما هي الطرق الطبية والطبيعية المساعدة على التخلُّص منه؟

علاج ألم الأذن بطرق طبيعية

تتعدد العلاجات الطبيعية التي يمكن تجربتها للتخفيف من ألم الأذن، ويجب الإشارة إلى عدم وجود دراسات كافية تثبت فعالية مثل هذه العلاجات، لكن يمكن تجربتها لمعرفة ما إن كانت مفيدة أو لا، ومنها نذكر التالي:


الكمادات الباردة والدافئة

قد يساعد وضع الكمادات الدافئة (ليس الحارة) أو الباردة على الجزء الخارجي من الأذن على تخفيف الألم، ففي حال لم تجد أحدهما نفعًا يمكن تجربة الأخرى،[٣] وذلك بوضع أي منهما لمدة 20 دقيقة على الأذن، ويمكن أيضًا المبادلة بينهما، بوضع الكمادات الدافئة لمدة 20 دقيقة، ثم الباردة لحوالي 20 دقيقة أخرى، وهكذا، كما يُنصَح بأن تلامس الكمادات الدافئة العنق أيضًا.[٤]




يجدر التنويه إلى عدم وضع الثلج مباشرةً على جلد الأذن، وإنمّا لفه بمنشفة نظيفة أولًا، كما يجب التنويه إلى ضرورة التوقُّف عن استخدامه في حال تسبَّب بالألم.





يجدر التنويه إلى ضرورة بقاء الشخص مستيقظًا أثناء استخدام الكمادات الدافئة، وأنّه يجب على البالغين الإشراف على الأطفال أثناء استخدامها.



[٤]


الثوم

يعد الثوم من النباتات المعروفة في الطب الشعبي لتسكين الآلام، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للميكروبات، ويمكن استخدامه عن طريق تناول فص ثوم يوميًّا،[٤] أو كالآتي:[٥]

  • تقشير 3-5 فصوص من الثوم وغسلهم جيدًا.
  • تسخين القليل من الماء على النار، ثم وضع الثوم داخل الماء، وتركه حتى يغلي لمدة 3-5 دقائق.
  • ترك المزيج حتى يبرد.
  • طحن الثوم مع القليل من الملح.
  • وضع العجينة الناتجة في منشفة نظيفة، ووضعها على الأذن المُصابة لبضع دقائق.
  • تكرار ذلك باستمرار حتى يخف الألم.


البصل

يساعد البصل على التخفيف من ألم الأذن والتخلُّص من العدوى فيها، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للأكسدة والمساعدة على حماية الخلايا، ويستخدم وفق التالي:[٥]

  • وضع بصلة في الفرن على حرارة تبلغ حوالي 230 درجة مئوية لمدة 15 دقيقة.
  • إخراج البصلة من الفرن، وتركها لتبرد.
  • تقطيعها وعصرها، وجمع عصير البصل في وعاء.
  • استخدام قطعة قطن وغمسها في الوعاء.
  • وضع القطن على الأذن المُصابة لمدة خمس دقائق.
  • تكرار ذلك عدة مرات يوميًا.


زيت الزيتون

قد يساعد زيت الزيتون على التخفيف من ألم الأذن، وتسريع التعافي، وذلك عن طريق الآتي:[٦]

  • تسخين زيت الزيتون قليلًا ليصبح فاترًا فقط.
  • استخدام قطارة لوضع بضع قطرات منه داخل الأذن المُصابة.


زيت الأوريجانو

يتميز هذا الزيت بقدرته على تخفيف الألم، وامتلاكه خصائص مضادة للبكتيريا والالتهابات، ولاستخدامه يُخلط مع زيت الزيتون، ثم تُوضع 2-3 قطرات على الأذن من الخارج، ويُنصَح بتدليكه على الرقبة أيضًا، وتكرار ذلك كل عدة ساعات، ويجدر التنويه إلى عدم القيام بإدخاله إلى الأذن من الداخل.[٦]


علاج ألم الأذن بطرق طبية

تتواجد بعض العلاجات الطبية المتاحة لعلاج ألم الأذن والتي تختلف باختلاف المُسبِّب،[٢] وتشمل التالي:


الأدوية

هناك العديد من الأدوية التي يمكن تناولها لعلاج ألم الأذن، ومنها التالي:

  • قطرات الأذن: كما ذكرنا يختلف العلاج والقطرة المُستخدَمة باختلاف المُسبِّب لألم الأذن،[٤] ولاستخدام القطرات يُنصَح بإمالة الرأس، ثم وضع القطرة داخل الأذن، والبقاء في هذه الوضعية لمدة 5 دقائق؛ للتأكد من بقاء القطرة لمدة كافية داخل الأذن، وعند إعادة الرأس لوضعه الطبيعي يمكن استخدام قطن أو قطعة قماش نظيفة للتخلُّص من أي محلول يخرج من الأذن،[٧] وفي بعض الحالات التي تكون فيها قناة الأذن متورمّة للغاية قد يوصي الطبيب بوضع قطرة الأذن على فتيل أو قطعة صغيرة من الشاش، ثم وضعها داخل الأذن،[٣] ونذكر من هذه القطرات:
  • القطرات المساعدة على التخلُّص من الشمع المتراكم داخل الأذن، فتساعد هذه على التخفيف من ألم الأذن الناتج عن تراكم الشمع،[٤][٨] ومن هذه القطرات قطرة بيروكسيد الهيدروجين (Hydrogen peroxide).[٧]
  • القطرات التي تحتوي على مواد مسكِّنة للألم داخلها.[٩]
  • القطرات التي تحتوي على الكورتيزون، للتخفيف من الالتهاب والتورُّم.[٣]
  • القطرات التي تحتوي على مضادات حيوية، لعلاج عدوى الأذن في حال كانت هي المُسبِّب.[٤]




يجدر التنويه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حال استمرار الأعراض لعدة أيام دون تحسُّن بعد استخدام قطرات الأذن التي لا تحتاج لوصفة طبية.





من الضروري تجنُّب استخدام أي نوع من قطرات الأذن للأشخاص المصابين بثقب بطبلة الأذن، أو خضعوا لعملية جراحية تنطوي على وضع أنابيب صغيرة في الأذن، إلا في حال أوصى الطبيب بذلك.



[٤]

  • مسكنات الألم الفموية: من الأدوية المتاحة دون وصفة طبية ما يلي:[١٠]
  • الباراسيتامول (Acetaminophen) من أسمائه التجارية: ®Tylenol.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل أيبوبروفين (Ibuprofen)، من أسمائه التجارية: ®Advil، ونابروكسين (Naproxen)، من أسمائه التجارية: ®Nopain، ويجدر التنويه إلى ضرورة تجنب استخدام الأسبرين للأطفال والمراهقين، للوقاية من الإصابة بمتلازمة راي،[١٠] ومتلازمة راي هي أحد الاضطرابات الصحية التي تنطوي على حدوث تورم في الدماغ والكبد، وقد تصيب هذه بعض الأطفال والمراهقين خلال تعافيهم من عدوى فيروسية، حيث يزيد استخدام الأسبرين من خطر الإصابة لديهم.[١١]
  • المضادات الحيوية: وتُستخدم لعلاج العدوى في الأذن، ومن أكثر أنواع المضادات الحيوية استخدامًا لعلاج عدوى الأذن هو المضاد الحيوي أموكسيسيلين (Amoxicillin)، من أسمائه التجارية: ®Amoxil، والذي يُؤخَذ عن طريق الفم، وتجدر الإشارة إلى أنّه في بعض الحالات الشديدة قد يصف الطبيب المضادات الحيوية عن طريق الوريد.[٨][١٢]
  • مضادات الاحتقان: مثل: بخاخ الأنف أوكسيميتازولين (Oxymetazoline)، ومن أسمائه التجارية: ®Afrin، ويجدر التنويه إلى تجنُّب استخدامه لمدة تتجاوز 3 أيام، ويعد مفيدًا في حال كان ألم الأذن ناتجًا عن احتقان الجيوب الأنفية.[٣]
  • مضادات الهيستامين: وتُستخدَم هذه لعلاج التحسُّس المُسبِّب للاحتقان، والذي بدوره يُسبِّب ألم الأذن، وتنوافر هذه على شكل حبوب فموية أو بخاخات أنفية.[١٣]



من الجدير بالعلم أنّه يجب التحدث إلى الطبيب قبل إعطاء الطفل الأصغر من عامين أي دواء، بما فيها تلك الأدوية التي تؤخذ دون وصفة طبية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن جرعة الأطفال تكون أقل من الكبار والبالغين.



[٤]


تنظيف الأذن

وهو إجراء ينطوي على إزالة خلايا الجلد الميتة والشمع المتراكم داخل في الأذن، وذلك في عيادة الطبيب، ممّا يساعد على التخفيف من ألم الأذن الناتج عن تراكم الشمع فيها.[٨]


الجراحة

تستدعي بعض الحالات اللجوء إلى إجراء جراحة، ومن ذلك جراحة بضع الطبلة (بالإنجليزية: Myringotomy)، وتُجرى لتخفيف الضغط داخل الأذن، وتصريف السوائل المتراكمة فيها، ولتحقيق ذلك يحدث الطبيب ثقبًا صغيرًا في طبلة الأذن، ثمّ يدخل أنبوب صغير فيها لمنع تراكم السوائل وللسماح بتدفق الهواء عبر الأذن الوسطى، وتعد هذه الجراحة من الخيارات المتاحة لعلاج التهابات الأذن الوسطى المزمنة أو اضطرابات قناة استاكيوس المستمرة،[٨] وقناة استاكيوس هي أنبوب ضيق يصل طوله حوالي 3-4 سنتيمترات في البالغين، ويصل بين الأذن الوسطى والجزء الخلفي من الأنف.[١٤]


قد يوصي الطبيب بالجراحة أحيانًا لتشخيص الاضطراب المُسبِّب لآلام الأذن، كالأورام، أو التهاب الخشَّاء الشديد (عدوى بكتيرية تصيب العظم الواقع خلف الأذن)، وغيرها من الأمراض.[٨][١٥]


نصائح لعلاج ألم الأذن

هناك بعض الإرشادات التي قد تساعدك على التخلص من ألم الأذن، وتشمل التالي:[٣]

  • احرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل يوميًا.
  • استخدم جهاز ترطيب للغرفة، ممّا يساعد على تخفيف الاحتقان المُسبِّب لألم الأذن لديك.
  • قم بمضغ علكة أو قم بالتثاؤب، حيث يساعد كلاهما على معادلة الضغط داخل الأذن، وذلك في حال كان ألم الأذن لديك ناتجًا عن تغيُّر ضغط الهواء الخارجي، كما هو الحال عند ركوبك الطائرة، أو صعودك المرتفعات.
  • قم بمصّ الحلوى، واحرص على إرضاع طفلك أثناء الإقلاع والهبوط من الطائرة لمعادلة تفاوت الضغط.
  • تجنَّب وضع أي شيء داخل الأذن، مثل أعواد القطن.[١٦]
  • تجنَّب محاولة إزالة شمع الأذن، فيجب أن يكون ذلك من قبل الطبيب.[١٦]
  • اتبع التدابير اللازمة لمنع دخول الماء إلى الأذن،[١٦] كما يفضل أن تقوم بتغطيتها أثناء السباحة،[١٧] ويمكنك أيضًا استخدام قطعة صغيرة من القطن وغمرها بالفازلين، ثم وضعها داخل أذنك أثناء السباحة، فمن الضروري الحرص على بقاء الأذن جافة خاصةً خلال فترة علاجك من التهاب الأذن الخارجية (أذن السباح).[٣]
  • قم بتدليك الأذن، إذ يساعد ذلك على تخفيف ألم الأذن الناتج عن مشاكل الفك أو الأسنان لديك، كما يساعد على تصريف السوائل الزائدة من أذنيك، ويمكنك التدليك بالضغط أولًا من خلف أذنيك نزولًا نحو عنقك، مع الضغط للأمام نحو مقدمة أذنيك.[٤]
  • انتبه لوضعية نومك وجلوسك، وذلك بهدف التقليل من الضغط في الأذن الوسطى، حيث يفضل أن تجلس بشكل منتصب، وعند النوم قم برفع مستوى رأسك باستخدام وسائد.[١٧]
  • مارس أي من الهوايات المفضلة لديك، أو شاهد أفلامك المفضلة، أو اخرج مع أصدقائك بهدف تشتيت انتباهك عن ألم الأذن.[٦]


الوقاية من ألم الأذن

قد لا يكون من الممكن دائمًا الوقاية من إصابتك بألم الأذن، ولكن هناك بعض الأمور التي من شأنها تقليل احتمالية إصابتك به،[١٢] نذكر منها:

  • جفَّف أذنيك بعد الاستحمام أو السباحة: ويفضل استخدام مجفف الشعر بدرجة باردة، وتجنب استخدام القطن لذلك، فلا يجوز إدخال أي شيء داخل الأذن.[١٧]
  • توقَّف عن التدخين: كما من الضروري اتباعك للإجراءات اللازمة للحدّ من التعرُّض لدخان سجائر الآخرين.[١٧]
  • احرص على حصولك أنت أو طفلك على المطاعيم اللازمة: مثل: لقاح الإنفلونزا السنوي،[١٢] كما استشر طبيبك فيما إذا كان هناك أي ضرورة للحصول على المطعوم المُضاد لعدوى المكورات الرئويَّة (بالإنجليزية: Pneumococcal infection)، وذلك بهدف تقليل خطر الإصابة بعدوى الأذن الوسطى.[١٧]
  • اعتمدي الرضاعة الطبيعية لطفلك: إذ يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة تعزز مناعة طفلك، وتقيه من الإصابة بعدوى الأذن، ويُنصَح أيضًا بأن تحملي طفلك بطريقة شبه منتصبة أثناء الرضاعة أو عند شربه للحليب من زجاجة، وذلك لأن رضاعة الحليب أثناء الاستلقاء على الظهر تزيد من خطر وصول الحليب إلى قناة أوستاكيوس.[١٠]
  • تجنَّب الاستماع إلى الأصوات العالية والصاخبة: خاصة عند استخدامك لسماعات الأذن.[١٧]
  • تجنب نفث أنفك بقوة عند الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا: فهذا يزيد من خطر إصابتك بالتهاب الأذن الوسطى.[١٧]
  • ابتعد عن أي شخص مصاب بعدوى أو نزلات البرد.[١٧]
  • تجنب الملوثات ومسببات الحساسية لديك: واحرص على معالجة التهاب الأنف التحسُّسي في حال إصابتك به.[١٧]


دواعي مراجعة الطبيب

لا بد من زيارة الطبيب عند الإصابة بألم الأذن في أي من الحالات التالية:[١]

  • الشعور بالتعب والإصابة بالحمى.
  • خروج إفرازات من الأذن.
  • استمرار الألم أو زيادته سوءًا.
  • وجود الآلام في الأذن لطفل عمره أقل من عامين.
  • إصابة الطفل أو الشخص بالتقيؤ، أو التهاب الحلق الشديد، أو التورم حول الأذن، أو ضعف السمع.[٢]
  • وجود جسم عالق في الأذن.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Earache", healthdirect, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Earache"، nhsinform، اطّلع عليه بتاريخ 26/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Earache and Ear Pain"، emedicinehealth، اطّلع عليه بتاريخ 26/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "How do I treat an earache at home?"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 26/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Top 27 Home Remedies For Earaches And Ear Infections", TrueRemedies, 6/6/2017, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Ranjeet Kumar (1/5/2020)، "10 Home Remedies for Earache For Ear Pain Relief & Treatment"، HearingSol، اطّلع عليه بتاريخ 9/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Ear Wax Removal 101: The Best (and Safest) Ways to Clear Clogged Ears", Cleveland Clinic, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "Causes of Ear Pain and Treatment Options"، verywellhealth، اطّلع عليه بتاريخ 26/5/2021. Edited.
  9. Neha Pathak (25/8/2020), "Ear Pain Home Remedies", WebMD, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Earache", drugs, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  11. "Reye's syndrome", mayoclinic, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "What Is Ear Pain? Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment, and Prevention", everydayhealth, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  13. Beth Sissons (2/3/2020), "Can allergies cause ear pain and infections?", MedicalNewsToday, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  14. "Eustachian Tube Dysfunction", patient, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  15. "Mastoiditis", NHS, 31/12/2022, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت "Earache", nhs, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  17. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "How to Relieve Earache at Home", emedihealth, Retrieved 26/5/2021. Edited.