لحمية الأنف عند الأطفال

لحمية الأنف (Adenoids) هي نسيج غدي يقع في مؤخرة الأنف، أعلى الفم، وتعتبر جزء من جهاز المناعة، حيث تساعد على حماية الجسم من البكتيريا والفيروسات القادمة عبر الأنف والفم، لا يمكن في العادة رؤية اللحمية من خلال النظر في فم الطفل، كما أنها تنكمش وتصغر مع نمو الطفل تدريجيًّا، تقريباً بعد عامه الخامس.[١][٢]


أعراض تضخم لحمية الأنف عند الأطفال

تتعرّض اللحمية للانتفاخ بشكل مؤقت عند تعرض الجسم للعدوى، نظرًا لاعتبارها جزءاً من جهاز المناعة، أو قد يكون التضخم مزمناً عند إصابة الطفل بالحساسية، ومن أعراض تضخّم اللحميّة ما يلي:[٣][٤]

  • صعوبة التنفس أو صدور صوت مزعج أثناء التنفس.
  • الشخير.
  • صدور رائحة فم كريهة.
  • جفاف الشفاه نتيجة التنفس عن طريق الفم.
  • حدوث اضطرابات في النوم، بسبب توقف التنفس أثناءه.
  • التهاب الأذن الوسطى المتكرر.
  • كثرة ظهور أعراض الجيوب الأنفية، مثل:[٤]
  • خروج إفرازات خضراء أو صفراء من الأنف.
  • انسداد الأنف وانخفاض حاسة الشم.
  • ألم حول الخدين، أو العينين، أو الجبهة.
  • الصداع.
  • ارتفاع درجة الحرارة إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.
  • الشعور بألم في الأسنان.




من الجدير بالعلم أنّ هذه الأعراض لا تقتصر على تضخم لحمية الطفل، ولكن يجب مراجعة الطبيب لتحديد السبب واختيار العلاج المناسب إن استدعى الأمر.




ما الذي يمكنك فعله لمساعدة طفلك في حالة تضخم اللحمية؟

هناك بعض الأمور التي يمكنك إجراؤها لمساعدة طفلك في حالة تضخم اللحمية، ومنها:[٥]

  • استخدم جهاز ترطيب في غرفة طفلك، لحمايته من جفاف الفم.
  • ضع طفلك على جانبه أثناء نومه، فقد يساعده هذا على تجنب الشخير والنوم المتقطع.


علاج تضخم لحمية الأنف

يبدأ الطبيب عادة بالسؤال عن الأعراض الموجودة في الأذنين، والأنف، والحلق، بالإضافة إلى إجراء صورة تصويرية للتحقق من حجم الّلحمية، أو من خلال النظر في أنف الطفل عن طريق استخدام تلسكوب صغير،[٦] وهناك بعض الحلول التي قد يتبعها الطبيب، ومنها الآتي:[٣]

  • بخاخ الأنف للمساعدة على تقليل التورم.
  • مضاد حيوي، ويكون هذا في حالات العدوى البكتيرية فقط.
  • استئصال اللحمية جراحيًّا في الحالات الشديدة.


متى يكون هناك حاجة إلى إزالة اللحمية؟

يسبب تضخم اللحمية انزعاجا خفيفًا في معظم الحالات، ولا يحتاج لجراحة، لكن في بعض الحالات قد يوصي الطبيب بإجراء جراحي لاستئصالها، ومن هذه الحالات نذكر ما يلي:[٢][١]

  • تَسَبُّب اللحمية بإزعاج شديد، وتأثيرها في أنشطة الحياة اليومية.
  • انسداد مجرى الهواء للطفل: وهذا يترتب عليه معاناة الطفل من الشخير الشديد، ونوبات من صعوبة التنفس أثناء النوم.
  • إصابة الطفل بالتهابات الأذن المتكررة: التي لا يمكن علاجها باستخدام المضادات الحيوية، وقد تسبّب فقدان السمع، أو أنّها تؤثر في حياته الدراسية واليومية.
  • إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين بشكل مستمر: فقد تتطلب الحالة إزالة اللوزتين واللحمية في نفس الوقت، وكلا هاتين العمليتين شائعتين، ويمكن للطفل العودة لمنزله في اليوم ذاته من الجراحة.[٧]
  • سوء جودة النوم: الأمر الذي ينتج عنه مشاكل في السلوك والتعلم، بالإضافة إلى النعاس المفرط أثناء النهار.



عادة ما يكون إجراء استئصال اللحمية للأطفال ضمن الفئة العمرية بين 1-7 سنوات، فغالباً ما تتحسن الأعراض بعد عمر 7 سنوات.



[٨]


ما هي طبيعة الإجراء الجراحي؟

بدايةً يقوم الطبيب بتخدير الطفل لحمايته من الشعور بأي ألم، ولا تتطلب هذه العمليات أي غرز، وتستغرق بعض الوقت لتلئتم أماكن الجراحة من تلقاء نفسها، وبعدها على الطفل أن يتناول الأطعمة الّلينة لفترة من الوقت، لكنّه سرعان ما يعود إلى طبيعته في أقل من أسبوع، قد يصاب فيها الطفل بالتهاب في الحلق، ومن الجدير بالعلم أنّ إزالة اللحمية لا تؤثر في مناعة الطفل رغم أنّها جزء منه، إذ إن الطفل يمتلك طرقًا أخرى لمحاربة العدوى.[٦]

المراجع

  1. ^ أ ب "Adenoid removal", medlineplus, Retrieved 19/8/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Adenoidectomy", nhs, Retrieved 19/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Adenoids in Children", boystownhospital, Retrieved 19/8/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Symptoms of sinusitis include: 1 a,of smell 8 bad breath (halitosis) More "Sinusitis", nhsinform, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  5. "Enlarged adenoids", aboutkidshealth, Retrieved 19/8/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Adenoids and Adenoidectomies", kidshealth, Retrieved 19/8/2021. Edited.
  7. "Adenoidectomy", medscape, Retrieved 19/09/2021. Edited.
  8. "Adenoidectomy (Adenoid Removal)", clevelandclinic, Retrieved 19/8/2021. Edited.