يحدث انسداد أو احتقان الأنف عند انتفاخ الأنسجة المبطّنة للأنف نتيجةً لتورّم حصل بداخله، وقد يُرافق هذا الاحتقانُ نزول إفرازات وسيلان أيضًا، كما يمكن أن يسبب حدوث سعالٍ أو التهابٍ في الحلق إذا كان المخاط يتدفّق إلى الجزء الخلفي من الحلق، في هذا المقال سنتطرّق إلى أهمّ الأمور التي قد تخفّف احتقان وسيلان الأنف.[١]

كيفية تخفيف احتقان وسيلان الأنف؟

يُعتبر احتقان وسيلان الأنف من المشاكل شّائعة الحدوث، وغالبًا ما يُصاب المريض بكليهما أيضًا، ولذلك يوجد العديد من الطرق التي تُساعد على تخفيف احتقان وسيلان الأنف مثل شُرْب الكثير من السوائل، تطبيق العلاجات المنزليّة وتناول الأدوية، وفيما يأتي توضيح لتلك الطرق:[٢]


العلاج المنزلي

يوجد العديد من النصائح والعلاجات المنزليّة المُستخدمة للتقليل من احتقان وسيلان الأنف، نذكرها هنا:[٢]

  • استخدم المرذاذ أو المرطّب.
  • ضع قطعة قماش دافئة ورطبة على الوجه لعدّة مرّات في اليوم.
  • ارفع رأسك أو أبقه في وضعية مستقيمة عند الاستلقاء.
  • تجنّب المحفّزات التي تزيد من حساسيّة الأنف، والتزم باستخدام ببخّاخ الأنف الموصوف من قبل الطبيب لتخفيف أعراض الحساسيّة.
  • تناول الأطعمة الحارّة واشرب المشروبات السّاخنة.
  • استخدم وعاء نيتي (بالإنجليزيّة: Neti Pot) وهو وعاءٌ مخصّصٌ لغسل تجويف الأنف جيّدًا.
  • استخدم قطرات المحلول الملحي التي تُصرف دون وصفة طبيّة، وضعها برفقٍ في فتحتي الأنف؛ وذلك لتفكيك المخاط والتخلّص من الاحتقان.
  • احرص على الاستحمام بالماء الساخن.
  • اشرب كميّات كافية من الماء، كما يُنصح بشربِ كوبٍ ممزوج بملعقة صغيرة من خل التّفاح.[٣]
  • اضغط بشكل خفيف على جسر الأنف بالإبهام والسبّابة.
  • اغلي فصّين أو ثلاثة فصوص من الثوم في الماء، ومن ثمّ اشرب المزيج مرّتين في اليوم.
  • احرص على تدليك الجيوب الأنفيّة بلطفٍ باستخدام الأصابع.
  • استنتشق البخار لمدّة 5 إلى 10 دقائق لتخفيف احتقان الأنف، ولكن مع الانتباه إلى على عدم حرق الوجه بالماء المغلي.[٤]


العلاج بالأدوية

يُمكن تخفيف احتقان الأنف وسيلانه من خلال تناول بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، على سبيل المثال:[٥][١]

  • مزيلات الاحتقان: تُساعد هذه الأدوية في تقليل التورّم الموجود في الممرّات الأنفيّة، وبالتالي تخفيف الاحتقان وضغط الجيوب الأنفيّة، ولكن يُنصح بعدم استخدام مزيلات الاحتقان التي تتناولها عن طريق الفم لأكثر من أسبوع دون استشارة طبيّة، وتجنّب استخدام بخّاخات الأنف المزيلة للاحتقان لمدّة تزيد عن 3 أيّام، وإلّا قد تزيد من سوء الاحتقان، ومن الأمثلة على هذه الأدوية بخاخ ساينكس (بالإنجليزيّة: Sinex)
  • مضادّات الهيستامين: هي أدوية تعالج أعراض الحساسيّة ويُنصح باستخدامها على نحو حذر؛ وذلك بسبب ظهور بعض الآثار الجانبيّة لهذه الأدوية مثل النُّعاس، ومن أمثلتها دواء سيتيريزين المتواجدة بالصيدليات باسم سيرين (Seren).
  • بخّاخات الكورتيزون للأنف: يمكن أن تساعد هذه البخّاخات على علاج احتقان الأنف الناتج عن الحساسيّة.
  • مسكّنات الآلام: على الرّغم من أنّ مسكّنات الألم لا تزيل الاحتقان، إلّا أنّها قد تخفّف من الألم الناجم عن ضغط الجيوب الأنفيّة، ومنها دواء الأسيتامينوفين (acetaminophen)، المتواجد بالصيدليات باسم بنادول (Panadol)، دواء الإيبوبروفين (ibuprofen)، المتواجد بالصيدليات باسم بروفين (Brufen)، ويجب التنبيه إلى ضرورة الالتزام بالجُرعات الموجودة على الملصق.




تحتوي العديد من أدوية السّعال، الحساسيّة والبرد التي نشتريها على أكثر من دواء واحد بداخلها، لِذا من المهمّ قراءة الملصقات بعناية وذلك للتأكّد من الجرعات المطلوبة بدقّة، كما يُنصح بمراجعة الطبيب للسؤال عن أدوية البرد الآمنة لحالتك.




ما هي أسباب احتقان الأنف؟

يوجد العديد من الأمور التي يمكن أن تُسبّب أو تزيد من احتقان الأنف، وفيما يلي توضيحٌ لأبرزها:[٦]

  • الإصابة ببعض الالتهابات، مثل: نزلات البرد أو التهابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك الإنفلونزا والتهاب الجيوب الأنفيّة.
  • الحساسيّة، بما في ذلك حساسيّة الأنف وحساسيّة التبغ وغيرها.
  • وجود أجسام غريبة في الأنف.
  • الآثار الجانبيّة لبعض الأدوية.
  • شرب الكحول.
  • التغيّرات الهرمونيّة.
  • أمراض الغدد الدقيّة.
  • الإجهاد والتوتّر.
  • وجود ورمٍ في الأنف، حيث تعتبر من الحالات النّادرة جدًّا.


متى تجب مراجعة الطبيب؟

لا داعي لمراجعة الطبيب في مُعظم حالات احتقان الأنف، حيث يُمكن التعامل مع حالة الاحتقان عند الإصابة بالحمّى أو نزلات البرد من غير حدوث أيّةِ مضاعفات، كما يُمكن سؤال الصيدلاني عند الحاجة إلى بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبيّة لعِلاج الأعراض، ولكن ينبغي مراجعة الطبيب في الحالات التالية:[٢][٤]

  • خروج إفرازات من الأنف ذات رائحة كريهة من جهة واحدة فقط أو إفرازاتٍ بغير اللّوني الأبيض أو الأصفر.
  • انسدادٌ في الأنف يُرافقه تورّمٌ في الجبهة، العينين، جانب الأنف والخد، أو الشعور بعدم وضوحٍ في الرّؤية.
  • الشعور بآلامٍ في الحلق أو ظهور بقع بيضاء أو صفراء على اللّوزتين أو أجزاء أخرى من الحلق.
  • استمرار السّعال لأكثر من 10 أيّام، أو خروج مخاطٍ أصفر مائل إلى الأخضر من الأنف أو ​​ظهوره باللّون الرّمادي.
  • استمرار الأعراض لأكثر من 3 أسابيع.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Stuffy or runny nose – adult", medlineplus, 9/6/2021, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Stuffy or runny nose - adult", mountsinai, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  3. MaryAnn De Pietro (22/3/2021), hydration "10 tips for getting rid of a stuffy nose", medicalnewstoday, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Nasal Congestion", patient, 16/7/2021. Edited.
  5. Carmelita Swiner (27/1/2020), "How to Treat Nasal Congestion and Sinus Pressure", webmd, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  6. "Nasal congestion-Causes", MayoClinic, 16/7/2021. Edited.