عندما تفشل الأدوية في علاج تضخّم قرنيات الأنف، يحتاج الشخص حينها إلى إجراءات طبية أخرى، منها الليزر.[١]


نبذة عن عملية كي قرنيات الأنف بالليزر

كي قرنيات الأنف هي عملية بسيطة يُجربها طبيب الأنف والأذن والحنجرة باستخدام الليزر، حيث تعمل أشعة الليزر على إزالة الأنسجة الزائدة المتضخّمة حول قرنيات الأنف، مما يحسّن من تدفق الهواء فيها، ويجعل التنفّس أسهل.[٢]


فعند تضخّم قرنيات الأنف نتيجة الحساسية أو غيرها من المشاكل التنفّسية، تتورّم الأنسجة المخاطية المُحيطة بعظام قرنية الأنف، وهذا التورّم يُسبب انسداداً في الأنف، ويعيق تدفّق الهواء فيه، وبالتالي يُصبح التنفّس أصعب، لذا يُساعد الليزر على كي هذه الأنسجة المُخاطية الزائدة دون الحاجة إلى إجراء شقوق في الأنف، مما يعني آثار جانبية أقل من إجراء عملية جراحية.[٣]


متى تُجرى عملية كي قرنيات الأنف بالليزر؟

شروط العملية هي:[٤]

  • أن يُعاني الشخص من صعوبة التنفّس عبر الأنف نتيجة تضخّم قرنيات الأنف.
  • فشلت علاجات وأدوية حساسية الأنف في التخفيف من تضخّم قرنيات الأنف أو تحسين التنفّس.


كيف تتم العملية؟

تُجرى عملية كي قرنيات الأنف بالليزر في عيادة طبيب الأنف والأذن والحنجرة، وخطواتها هي:[٥]

  • يُخدر الطبيب منطقة الأنف تخديراً موضعياً.
  • يُدخل منظار صغير عبر فتحة الأنف وصولاً إلى القرنيات.
  • تُطلق من المنظار أشعة الليزر التي تقلّص من حجم الأنسجة المُخاطية المتورّمة حول عظام قرنيات الأنف.


إيجابيات كي قرنيات الأنف بالليزر

تتضمن الإيجابيات ما يلي:[٦]

  • لا حاجة إلى إجراء شق جراحي في الأنف، وبالتالي لن تكون هناك ندوب خارجية بعد العملية.
  • غير مؤلمة نتيجة استخدام التخدير الموضعي.
  • آثار جانبية أقل من العملية الجراحية.
  • وقت التعافي أقل من العملية الجراحية.


سلبيات كي قرنيات الأنف بالليزر

تعد أقل فعالية من العملية الجراحية؛ لأن نتائجها لا تكون دائمة، وقد يعود تضخّم قرنيات الأنف مرة أخرى من جديد، وهذا يعني الحاجة إلى إجرائها أكثر من مرة، مما يُسبب مشاكل وانزعاج في الأنف.[٣]


التعافي من كي قرنيات الأنف بالليزر

يستطيع الشخص العودة إلى المنزل مباشرة بعد انتهاء العملية، وقد تستغرق فترة التعافي التام بضعة أسابيع فقط (أقل من شهرين)، وخلال هذه المدة من المتوقّع الآتي:[٥][٧]

  • ألم في الوجه ليومين أو ثلاث بعد العملية (يمكن استخدام مسكنات الألم).
  • احتقان في الأنف يزول بعد بضعة أيام.
  • زيادة الإفرازات من الأنف، وبعضها قد يكون مخلوطاً بقليل من الدم.
  • يمكن العودة إلى العمل أو المدرسة بعد أقل من أسبوع من العملية.
  • يجب تجنّب تنظيف الأنف بقوة، أو حمل أشياء ثقيلة، أو استنشاق الدخان أو الغبار إلى حين التعافي التام.


الآثار الجانبية لكي قرنيات الأنف بالليزر

تتضمن:[٤][٥]

  • جفاف في الأنف.
  • تغيّر مؤقت في حاسة الشم.
  • احتقان مؤقت في الأنف.
  • تكوّن ندوب داخلية في الأنف مع كثرة تكرار إجراء العملية.[٣]


المراجع

  1. "Turbinate Reduction", my.clevelandclinic, Retrieved 17/8/2022. Edited.
  2. "Turbinate Reduction", toledoclinicent, Retrieved 17/8/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت "THE SUCCESS RATE OF TURBINATE REDUCTION PROCEDURES", socalsinus, Retrieved 17/8/2022. Edited.
  4. ^ أ ب "Turbinate surgery", mountsinai, Retrieved 17/8/2022. Edited.
  5. ^ أ ب ت "TURBINATE REDUCTION IN HUDSON VALLEY", hudsonvalleysinuscenter, Retrieved 17/8/2022. Edited.
  6. "Diode Laser Turbinate Reduction in the Treatment of Symptomatic Inferior Turbinate Hypertrophy", ncbi, Retrieved 17/8/2022. Edited.
  7. "Turbinate Reduction", drdaneshrad, Retrieved 17/8/2022. Edited.