عندما يُعاني الشخص من احتقان أنفي، فإن أحد الطرق المستخدمة لتشخيص سبب احتقان الأنف هو فحص مخاط الأنف، إذ إنّ مخاط الأنف الطبيعي يكون رقيقًا وشفافاً، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب وعلاج ظهور دم في مخاط الأنف.[١]


أسباب ظهور دم في مخاط الأنف

قد يحتوي المخاط على كميات قليلة من الدم، أو يتلون المخاط باللون البني، وقد يُعزى ذلك إلى الإفراط في الفرك أو النفخ وخصوصًا إذا كان الأنف جافًا أو متهيجًا، ومن الجدير بالذكر أنّ مصدر الدم هو الأوعية الدموية المتواجدة داخل فتحة الأنف، ولا داعي لمراجعة الطبيب إلّا إذ كانت كمية النزف كبيرة،[٢] وتجدر الإشارة إلى أنّ ظهور الدم في المخاط أكثر شيوعًا في الطقس البارد والجاف،[١] كما أن هناك العديد من الأسباب الأُخرى التي تُؤدي إلى ظهور دم في مخاط الأنف، ومنها ما يأتي:[٣]

  • العدوى أو الحساسية التي تؤدي إلى التهاب أو تهيج الغشاء المخاطي.[٣]
  • التعرض لضربة على الأنف.[٤]
  • العوامل البيئية؛ كالرطوبة أو التواجد في مناطق مرتفعة.[٣]
  • تشوهات في الجدار الذي يفصل بين فتحتي الأنف.[٣]
  • جراحة الأنف أو الجيوب الأنفية، أو الوجه، أو العين، أو الأورام.[٣]
  • الحمل، إذ قد تعاني النساء الحوامل من ظهور دم في مخاط الأنف نتيجةً لتأثير تغير الهرمونات خلال الحمل، أو ما يتسبب به الحمل من انتفاخ الممرات الأنفية.[٤]
  • ارتفاع ضغط الدم.[٣]
  • أمراض سيولة الدم الوراثية، كمرض نزف الدم (بالإنجليزية: Hemophilia)، أو مرض فون ويلبراند (بالإنجليزية: Von Willebrand disease).[٣]
  • استخدام بعض الأدوية التي قد تتسبب بظهور الدم في المخاط كأحد الآثار الجانبية لاستخدامها؛ مثل أدوية المضادات الحيوية، أو الأدوية التي تُستخدم لزيادة ميوعة الدم، كالوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin)، والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، وكلوبيدوجريل (بالإنجليزية: Clopidogrel).[٣]


كيف يتم علاج نزيف الأنف؟

عادةً ما يتوقف نزيف الأنف دون الحاجة إلى رعاية طبية، إلّا إذا كان النزيف غزيراً أو استمر لفترة طويلة، مع ذلك هناك بعض العلاجات المنزلية التي قد تُخفف وتقلل من كمية النزيف،[٣] ومنها ما يأتي:[٥]

  • الجلوس، والضغط على الجزء الأمامي من الأنف، مدة 10-15 دقيقة.
  • الانحناء إلى الأمام، وذلك لجعل الدم يخرج بدلًا من رجوعه إلى الحلق.
  • وضع كيس من الثلج مغطى بمنشفة على جسر الأنف.
  • البقاء في وضعية مستقيمة وعدم الاستلقاء؛ إذ يُساهم ذلك في تقليل ضغط الدم في الأوعية الدموية الخاصة بالأنف وبالتالي تخفيف النزيف.
  • استخدام حشوة الأنف أو ضمادات قطنية معقمة توضع في فتحة الأنف لتقليل النزيف.[٣]


ما هي طرق الوقاية؟

هناك مجموعة من الطرق التي تستخدم للوقاية من نزيف الأنف، ومنها:[٤]

  • استخدام الرذاذ الأنفي؛ حيث يساعد على التخفيف من جفاف الأنف.
  • دهن الممرات الأنفية بمرهم مرطب ثلاث مرات في اليوم.
  • تقليم الأظافر لتجنب خدش الأنف وحدوث الجروح.
  • ترطيب الهواء عن طريق استخدام جهاز الرذاذ.
  • نفث الأنف بطريقة لطيفة.


مراجعة الطبيب

تجب مراجعة الطبيب في الحالات التالية:[٤]

  • استمرار النزف لأكثر من 30 دقيقة.
  • غزارة كمية الدم التي تخرج من أنف الشخص.
  • نزيف الأنف الناتج عن التعرض لإصابة حادة؛ كحادث سيارة.
  • الأطفال الذين أُصيبوا بنزيف أنفي وخصوصًا إذ كان عمر الطفل أقل من سنتين.
  • حالات الإصابة بمشاكل أو صعوبة في التنفس.

المراجع

  1. ^ أ ب "What Does the Color of Your Snot Say About Your Health?", medicalofficesofmanhattan, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  2. Stephanie Watson (10/4/2014), "The Truth About Mucus", webmd, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Jennifer Huizen (24/2/2018), "Why do I bleed when I blow my nose?", medicalnewstoday, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Ashley Marcin (17/1/2018), "Yellow, Green, Brown, and More: What Does the Color of My Snot Mean?", healthline, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  5. "Nosebleed", nhsinform, Retrieved 7/7/2021. Edited.