يعّد ألم الأذن أمرًا شائعًا بين الناس وعادةً ما يحدث عند الأطفال، وقد يكون ألمًا حادًّا أو خفيفًا أو حارقًا في الأذن، وقد يظهر هذا الألم في إحدى الأذنين أو كلتاهما، وعلى الرّغم من أنّ الألم قد يكون أمرًا مقلقًا، إلّا أنّه عادةً ما ينتج عن عدوى بسيطة وتتحسّن في غضون أيّام قليلة دون الحاجة لأي علاج.[١]



أسباب ألم الأذن

نذكر فيما يأتي بعضاً من الأسباب الأوليّة والأسباب الثانويّة لألم الأذن


الأسباب الأوليّة

وهي حالات غالبًا ما تنشأ داخل الأذن وتسبّب ألمًا فيها، ومن الأمثلة عليها ما يلي:[٢]

  • التهاب الأذن الخارجيّة: وهو التهاب في قناة الأذن، والذي قد يعود سببه إلى الاستخدام المتكرّر لمسحات الأذن القطنيّة والتي بدورها قد تسبب حدوث جروحًا صغيرة في قناة الأذن، وبالتّالي نموّ البكتيريا والإصابة بالالتهاب، ويتسبّب ذلك شعور المصاب بالرغبة بالحكّة، وألم شديد عند شدّ شحمة الأذن.
  • التهاب الأذن الوسطى: في هذه الحالة تتراكم السّوائل والأنسجة الملتهبة في مساحة الأذن الوسطى، وإلى جانب الألم المعتدل إلى الشّديد الذي يُشعَر به في عمق الأذن، وقد تظهر بعض الأعراض نتيجة الالتهاب والتي تستمرّ لعدّة أيّام، كاحتقان الأنف، أو السُّعال، أو الحمّى.
  • التهاب الأذن الوسطى مع قيح: تتراكم السّوائل داخل الأذن الوسطى دون ظهور أعراض تدب على الإصابة بالعدوى، ويكون ألم الأذن خفيفًا بشكلٍ عام، ويشعر المصاب بامتلاء الأذن أو ضعف في السّمع أحيانًا.
  • شمع الأذن: يمكن للشّمع أن يسد قناة الأذن في بعض الأحيان.[٣]
  • الدّمامل والبثور: يمكن أن تظهر البثور داخل الأذن أو خارجها، وعادةً ما تتحسّن من تلقاء نفسها.[٣]


الأسباب الثانويّة

قد تسبب بعض الحالات التي تظهر خارج الأذن ألمًا فيها، ومن هذه الأسباب نذكر ما يأتي:[٣]

  • مشاكل في المريء، مثل: التهاب المريء أو الارتجاع المعدي المريئي.
  • مشاكل الغدد اللُّعابيّة.
  • مشاكل الأسنان، مثل: التّسنين عند الأطفال.
  • التهاب الحلق والتهاب اللّوزتين.
  • الهربس النطاقي.
  • مشاكل في مفصل الفك، مثل التهاب المفاصل.
  • ردود الفعل التحسسيّة،: من الأقراط، أو الصّابون، أو الشامبو.[٤]
  • الماء، فقد يُسبّب الماء ألم الأذن عندما يتجمّع ويُحاصَر في الأذن.[٤]
  • الضّغط، يمكن أن تؤثّر التغييرات في الارتفاع في الضغط بالأذنين.[٤]


أعراض مصاحبة لألم الأذن

قد يكون ألم الأذن مصحوبًا ببعض الأعراضٍ المختلفة، وفيما يأتي توضيح لأبرزها:[٥]

  • تغيّر في السّمع: يحدث ذلك بسبب تراكم شمع الأذن، أو ثقب طبلة الأذن، أو وجود شيء عالق في الأذن.
  • ارتفاع درجة الحرارة: يعود سبب ذلك إلى الإصابة بنزلات البرد، أو العدوى في الأذن، أو الأنفلونزا.
  • ألم عند البلع: يحدث الألم بسبب حالاتٍ عديدة، مثل: التهاب اللّوزتين والتهاب الحلق.
  • وجع الأسنان: كالتسنين عند الأطفال أو خراج الأسنان.


تدل كل من الأعراض الآتية على أنّ الطفل أو الرضيع يعاني من ألم في الأذن:[٥]

  • ارتفاع درجة حرارة الرّضيع أو الطفل إلى 38 درجة مئويّة أو أعلى.
  • فرك الطفل لأذنه أو سحبها.
  • عدم التفاعل مع بعض الأصوات.
  • توقّف عن تناول الطّعام.
  • اضطراب الطفل وعصبيته.
  • فقد التوازن.


تشخيص ألم الأذن

عادة ما تميل التهابات الأذن إلى الشّفاء في غضون أسبوع أو أسبوعين دون اللجوء لأي علاج كما ذكر سابقاً، كما تميل طبلة الأذن الممزّقة إلى الشّفاء من تلقاء نفسها في غضون بضعة أشهر، ويعتمد تشخيص ألم الأذن على المسبب، إذ يمكن للطبيب تشخيص ألم الأذن بناءً على الأعراض والتاريخ الطبّي، فمن المحتمل أن يفحص الطبيب الأذنين والأنف والحنجرة باستخدام منظار الأذن للتحقّق من الاحمرار والأعراض الأخرى، كما يمكن له استخدام منظار الأذن لتفجير الانتفاخ الممتلئ بالهواء والموجود على طبلة الأذن؛ لتشخيص الالتهاب.[٦]


ماذا عليّ أن أفعل عندما أصاب بألم الأذن؟

يعتمد علاج ألم الأذن على السّبب والحالة، وقد يلجأ الطبيب بعد التشخيص إلى وصف بعض الأدوية، أو الجراحة، أو غسيل الأذن، ولكن يمكن أن يساعد اتباع بعض النصائح على تقليل الألم أثناء انتظار الرّعاية الطبيّة أو ظهور مفعول المضادّات الحيويّة، وفيما يأتي أبرز تلك النصائح:[٤]

  • ضع الكمّادات الباردة على الأذن. تناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة.
  • دلّك الأذن بطريقة لطيفة.
  • ضع وسادة التدفئة الكهربائيّة أو الكمّادات السّاخنة على الأذن.
  • ضع عدّة قطرات من سائل البصل المصفى على الأذن.
  • تناول الحلويات الصلبة.
  • استخدم قطرات الأذن التي لا تحتاج لوصفة طبّيّة.
  • تناول الثوم أو تصفي سائله وضع قطرة منه أو اثنتين في كل أذن.


كيف يمكن الوقاية من ألم الأذن؟

نذكر فيما يأتي بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها للوقاية من آلام الأذن:[٦]

  • أقلع عن التدخين: حاول تجنّب التدخين السّلبي الذي يرتبط بالتهابات الأذن لدى الأطفال.
  • حاول الحصول على لقاح الإنفلونزا كل عام: إذ تمثّل هذه الخطوة إحدى الخطوات الجيّدة للمحافظة على الصحّة.
  • ابعد جميع الأجسام الغريبة عن الأذن: واحرص على ارتداء قبّعة الاستحمام، أو سدّادات الأذن أثناء السباحة.
  • حافظ على رطوبة الجسم: وذلك من خلال شرب كميّات كافية من السّوائل.[٧]


ما هي الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

يُنصح بضرورة مراجعة الطبيب على الفور في الحالات الآتية:[٣]

  • عدم تجاوز عمر الطفل المصاب الثلاثة أشهر.
  • وجود جسم عالق في الأذن.
  • ظهور أعراضٍ أخرى، مثل: الطّفح الجلدي، وارتفاع درجة الحرارة، والتقيؤ، والشّعور بالنّعاس.
  • عُمر المُصاب أقل من 6 أشهر، وازدادت درجة حرارته عن 38 درجة مئويّة.
  • معاناة المصاب من أمراضٍ أخرى قد تؤثّر في قدرته على مقاومة العدوى.
  • عدم تجاوز عُمر المصاب عامين بالإضافة إلى الشعور بالألمٍ في كلتا الأذنين.
  • زيادة شدة الألم.
  • ظهور سائل مثل القيح أو الدّم من الأذن.[٨]
  • ظهور تورّمًا خلف الأذن.[٨]
  • عدم تحسّن الأعراض أو ازديادها سوءًا في غضون 24 إلى 48 ساعة.[٨]


هل أحتاج إلى المتابعة مع طبيب بعد زوال ألم الأذن؟

لا يتطلّب المتابعة مع أخصّائي الرّعاية الصحيّة ما لم تحدث مضاعفات بسبب التهاب الأذن، مثل: الدّوار، أو الألم المتكرّر، أو الغثيان، أو الحمّى، أو فقدان السّمع، وفيما يأتي توضيح لذلك:[٩]

  • قد يحتاج الأشخاص المصابون بالعدوى المتكرّرة إلى فحص السّمع على نحو دائم.
  • عدم التوقّف عن مسار العلاج على الرّغم من زوال الأعراض.
  • ضرورة متابعة الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو مرضى السّكّري لإعادة الفحص.
  • مراجعة أخصّائي الأذن والأنف والحنجرة في حالات تمزق طبلة الأذن، وتحديداً في حالة عدم شفاءها من تلقاء نفسها، حيث إنّها قد تتطلّب جراحة بعض الأحيان.


المراجع

  1. "Earache", nhsinform, 22/12/2020, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  2. Kristin Hayes (24/6/2019), "Causes of Ear Pain and Treatment Options", www.verywellhealth, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Laurence Knott (29/6/2020), "Earache", patient, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Zawn Villines (25/2/2021), "How do I treat an earache at home?", medicalnewstoday, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Earache", nhs, 6/8/20019, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Maria Masters (19/1/2021), "What Is Ear Pain? Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment, and Prevention", everydayhealth, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  7. Benjamin Wedro (26/9/2019), "Earache and Ear Pain", emedicinehealth, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت Neha Pathak, (25/8/2020), "Ear Pain Home Remedies", webmd, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  9. "Earache and Ear Pain", emedicinehealth, 26/9/2019, Retrieved 26/5/2021. Edited.