يعد خرم الأذن جرحا بسيطا يتم إجراؤه، للحصول على قرط في الأذن سواء كان في شحمة الأذن أو الغضروف العلوي، ويحتاج للعناية والوقت الكافي ليتعافى، إلا أنه يمكن أن يسبب هذا الإجراء البسيط أضرارا في حال لم تُحسن اختيار الشخص والمكان المناسب للخضوع لخرم الأذن، فما هي الأضرار التي يمكن أن يسببها خرم الأذن؟[١][٢]


أضرار خرم الأذن

يعاني ما يقارب 30% من الأشخاص من الآثار الجانبية الخفيفة بعد إجراء خرم الأذن وتستمر لبضعة أيام أو أسابيع بعدها، وقد يتضرر مكان الثقب نفسه، أو المنطقة المحيطة به سواء كانت شحمة الأذن، أو الغضروف القريب منها، في حال لم يتم إجراؤها من قبل شخص مختص، وباستخدام أدوات معقمة، وفيما يلي توضيحا للأضرار التي يمكن أن يحدثها خرم الأذن:[٣][٤]



قد يسبب الخرم في غضروف الأذن ضررا أكبر من خرم شحمة الأذن، كما يحتاج لوقت أطول للتعافي.




الآثار الشائعة لخرم الأذن

ويتضمن ذلك ظهور الآثار والمضاعفات التالية:[٤][٣]

  • حساسية الجلد: قد تظهر حساسية على الجلد نتيجة للمواد التي تصنع منها الأقراط، مثل النيكل، أو النحاس، بحيث تسبب تهيج في مكان الخرم، ويعد من الآثار الشائعة، لذا ينصح عادة باستخدام الأقراط المصنوعة من الذهب.
  • التهاب حول الخرم: يصاب حوالي 10-30% من الناس بالالتهابات الطفيفة في موقع ثقب الأذن، نتيجة استخدام أداة خرم غير معقمة، أو لمس مكان الخرم باليد قبل غسلها بالماء والصابون، ويرافق ذلك ظهور أعراض، مثل احمرار وتهيج الأذن، وظهور إفراز قيحي ذو رائحة من مكان الخرم.
  • انغراس مشبك القرط: قد ينغرس المشبك في جلد الأذن، وذلك بسبب قصر وصغر حجم المشبك، كما قد يكون المشبك مشدوداً جداً على شحمة الأذن، فيؤدي إلى انغراس المشبك في داخل الأذن.


الآثار غير الشائعة لخرم الأذن

ومنها نذكر ما يلي:[٤][٣]

  • ظهور ندب مكان الخرم: من الممكن أن يؤدي الثقب إلى ظهور ندبات نتيجة تعرض نسيج الأذن للجروح، فتتكون في الأذن مناطق بارزة، ذات لون وردي أو أحمر أو قد تكون مثل لون الجلد، وتسمى (الجدرة).
  • التهاب غضروف الأذن: يصاب الغضروف بالقرب من مكان الخرم بالعدوى، وتظهر عادة بعد مرور أسبوع على خرم الأذن، في الثنية الخارجية للأذن.
  • الأمراض المنقولة بالدم: إذا كانت المعدات المستخدمة لعمل الثقب ملوثة بدم شخص مصاب، فقد يؤدي ذلك لانتقال أنواع العدوى المختلفة، بما في ذلك التهاب الكبد الوبائي نوع B ونوع C، والكزاز، وغيرها.
  • تمزق أنسجة الأذن: تتعرض أنسجة الأذن للتمزق، في حال تعلق القرط بقماش الملابس أثناء ارتداءها، أو في حال كان القرط ثقيل جداً فقد يسبب تمزق للجلد حول ثقب الأذن، وتحدث هذه الحالة في شحمة الأذن عادة.


علاج الأضرار الناتجة عن خرم الأذن

غالباً لا تحتاج الأضرار الناتجة عن خرم الأذن لمراجعة الطبيب، ويمكن علاجها في المنزل، من خلال وضع كمادات ماء دافئة على شحمة الأذن أو الغضروف المصاب، أو شطف شحمة الأذن بمحلول ملحي، لكن في الحالات الشديدة قد يتطلب الأمر الحصول على مساعدة طبية لعلاج الأضرار، وفيما يلي بعض العلاجات التي يمكن للطبيب أن يلجأ إليها:[٥]

  • علاج الحساسية: يمكن للكريمات الموضعية الكورتيزونية أن تساعد على التخفيف من أعراض الحساسية.
  • علاج التهاب الأذن: في هذه الحالة يقوم الطبيب بوصف مرهم مضاد حيوي مثل نيوسبورين، وباسيتراسين وغيرهما، ويستخدمها الشخص 3 مرات يومياً على مكان الخرم.[٦]
  • علاج الندب: قد يتطلب علاج هذه الحالة إزالة الندبة إما من خلال العلاج بالليزر، أو حقن الكورتيزون، أو من خلال الجراحة.[٥]
  • علاج تمزق الأنسجة: يمكن علاج التمزق عبر خياطة الجرح للحالات البسيطة، أو قد يلجأ الطبيب للجراحة في حالات التمزق الشديدة.[٥]
  • علاج انغراس المشبك في الأذن: في حال انغراس القرط داخل الأذن قد يحتاج الطبيب لإجراء جراحي لإزالة مشبك القرط تحت تخدير موضعي.[٥]


نصائح وقائية بعد خرم الأذن

لتفادي الإصابة بأضرار خرم الأذن، احرص على إجراء الخرم عند شخص مختص، للتأكد من استخدام مواد معقمة، كما عليك تجنب الأقراط المصنوعة من النيكل، وينصح باتباع التعليمات التالية:[٧][٨]

  • اغسل يدك بالماء والصابون قبل لمس منطقة الخرم، واغسل منطقة الخرم بالماء مرتين يومياً.
  • عقم منطقة الخرم باستعمال الكحول مرتين لثلاث مرات يومياً.
  • لف الأقراط عدة مرات يومياً بدون إزالتها، سيساعدك ذلك على الحفاظ على إبقاء مكان الخرم مفتوحا.
  • اترك الأقراط في أذنيك لمدة 6 أسابيع على الأقل حتى يلتئم الثقب، واحرص على إبقاءها ليلا كذلك حتى لا تُغلق الثقوب.
  • تجنب السباحة وأحواض الاستحمام والأنهار أثناء فترة شفاء منطقة الخرم.
  • تجنب ارتداء الأقراط الثقيلة أو الكبيرة أو المتدلية.



يعد العمر الأنسب لخرم الأذن للأطفال بعد عمر 8 سنوات، وذلك لأن الطفل يصبح أكثر حرصاً ووعياً تجاه نظافة يديه قبل لمس أذنه، ويقلل من احتمال إزالة الطفل للقرط ووضعه في الفم، أي أن ذلك يقلل من احتمال اختناق الطفل بالقرط كذلك.




كم تحتاج الأذن حتى تلتئم بعد خرم الأذن؟

تتعافى منطقة الخرم خلال 6-8 أسابيع إذا كان الخرم في شحمة الأذن، وخلال ما يقارب 4 أشهر للخرم في غضروف الأذن.[٩]


متى يجب مراجعة الطبيب

يعتبر ضرر خرم الأذن بسيط ويمكن علاجه في المنزل، لكن إذا لاحظت وجود أي من هذه الأعراض فعليك زيارة الطبيب فوراً:[١٠][٣]

  • وجود احمرار وإفرازات تستمر ل 3 أيام دون تحسن.
  • انتشار الالتهاب والاحمرار خارج منطقة الخرم، واستمراره لأكثر من يومين بعد استعمال العلاج.
  • ارتفاع الحرارة.
  • انغراس مشبك القرط في الأذن وعدم القدرة على تحريكه.
  • ألم وانتفاخ واحمرار في الأذن، وشحمة الأذن.
  • تمزق في شحمة الأذن.
  • ظهور طفح جلدي وحكة شديدة.
  • تورم العقدة الليمفاوية والتي تقع في المنطقة المحيطة بالأذن.


المراجع

  1. "Avoiding Infection After Ear Piercing What is the best way to avoid infection after ear piercing?", healthychildren, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  2. "How to treat and prevent an infected ear piercing", medicalnewstoday, Retrieved 25/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Are You Sick? Ear Piercing Questions", .advocarefma., Retrieved 16/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What You Should Know About Ear Piercing", Webmd, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "The Risks of Getting Your Ears Pierced", verywellhealth, Retrieved 26/12/2021. Edited.
  6. "How to treat a pircing site infection", mayoclinic, Retrieved 15/12/2021. Edited.
  7. "Infected Ear Piercing", .clevelandclinic, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  8. "Piercings: How to prevent complications", mayoclinic., Retrieved 16/12/2021. Edited.
  9. "What You Should Know About Ear Piercing", webmd, Retrieved 26/12/2021. Edited.
  10. "Signs of an Ear Piercing Infection & How to Treat an Infected Cartilage or Ear Bump in Draper, UT", entslc., Retrieved 16/12/2021. Edited.