لشمع الأذن دور هام في حماية الأذن من الأمراض والجراثيم، إلا أن تراكمه بشكل مفرط قد يكون سببًا في حدوث المشاكل والالتهابات.[١]


هل تراكم شمع الأذن يسبب التهاب؟

نعم، تراكم شمع الأذن قد يسبب التهاب الأذن الخارجية أو الوسطى،[٢]لأن هذا التراكم يزيد من تهيّج بشرة الأذن الحساسة، ويجعلها بيئة مناسبة لنمو البكتيريا والفيروسات.[٣]


ما هي أعراض التهاب الأذن؟

يشير ظهور هذ الأعراض إلى خطر الإصابة بالتهاب الأذن الذي قد يكون بسبب تراكم شمع الأذن:[٢]

  • الآلام الشديدة في الأذن.
  • خروج سوائل أو إفرازات من الأذن.
  • حكة شديدة في الأذن.
  • احمرار وارتفاع حرارة الأذن.
  • رائحة كريهة من الأذن.
  • دوخة.[٤]
  • ضعف السمع.[٤]
  • حمى.[٤]



أعراض تراكم شمع الأذن (بدون التهاب) تتشابه كثيراً مع الأعراض السابقة، فيكون هناك ضعف في السمع، مع ضغط أو طنة في الأذن، إلى جانب ألم وحكة ودوخة.




لون شمع الأذن الذي يدل على التهاب الأذن

يشير لون الشمع الأخضر وذو الرائحة الكريهة إلى وجود عدوى في الأذن، أما في حال ظهور دم في شمع الأذن، فيعد ذلك دلالة على نزيف من الأذن أو تمزق طبلة الأذن.[٥]


من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بتراكم شمع الأذن؟

يحدث تراكم الشمع عادةً لدى الفئات التالية:[٦][٢]

  • مرضى الأكزيما.
  • الأشخاص الذين يستخدمون الأجهزة المساعدة على السمع، مثل: سماعات الأذن.
  • كبار السن ممن يعانون من الخرف أو مشاكل في التفكير.
  • طبيعة قناة الأذن لدى بعض الأشخاص أو الطريقة التي يُكوّن الجسم بها شمع الأذن.


كيفية التخلص من تراكم شمع الأذن

يمكن إزالة ما يخرج من الشمع الزائد في الأذن أثناء الاستحمام بمنديل أو منشفة مبللة، أو يمكن إزالته بأحد الطرق التالية:

  • تليين شمع الأذن في المنزل باستخدام زيت الزيتون الدافئ، أو زيت اللوز، أو الماء.[٧]
  • استخدام القطرات أو البخاخات المخصصة لتليين الشمع، مما يساعد في خروج الشمع من الأذن بسهولة، وذلك من خلال وضع المادة المستخدمة لتليين الشمع بواسطة قطارة أثناء إمالة الرأس إلى جانب واحد والمحافظة على هذه الوضعية لبضع دقائق لإفساح المجال للمادة للقيام بعملها في قناة الأذن،[٨] ولكن قد تستغرق الفترة التي يمكن فيها ملاحظة خروج كتل الشمع من الأذن حوالي الأسبوعين من بدء استخدام الملينات.[٨]
  • يمكن تنظيف شمع الأذن وإزالته في عيادة الطبيب المختص بأمراض الأذن والأنف والحنجرة، وذلك بشطف القناة الأذن الخارجية أو باستخدام أدوات مخصصة لتنظيف الأذن، وتعد هذه الطريقة الأكثر أماناً وفعالية.[٧]



تجنب استخدام القطرات الملينة لشمع الأذن في حال التهاب الأذن، إلا باستشارة الطبيب المختص.





لا يعد خيار استخدام غسل الأذن بمنديل مبلل مناسبًا في بعض الحالات، خاصة عند الأشخاص المصابين بضرر في طبلة الأذن أو التهاب الأذن الوسطى، لذا يعود القرار للطبيب باستخدام الطريقة الأنسب لتنظيف الأذن في هذه الحالة.




المراجع

  1. "Earwax Buildup & Blockage", clevelandclinic, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Earwax Buildup", webmd, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  3. "Impacted earwax", specsavers, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Removal of Earwax Buildup"، physiciansimmediatecare، اطّلع عليه بتاريخ 31/7/2022. Edited.
  5. "What Your Earwax Says About Your Health", entsalem, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  6. "Impacted Earwax", cedars-sinai, Retrieved 8/12/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Outer ear infection: What helps if earwax builds up?", ncbi, Retrieved 8/12/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Earwax build-up", nhs, Retrieved 8/12/2021. Edited.