يُعرّف مرض النكاف (بالإنجليزية: Mumps) بأنه عدوى فيروسية تُسبب تورمًا في الغدد اللعابية،[١] ولكن هل هُو مرض خطير؟

هل النكاف مرض خطير؟

في الواقع، لا يُسبب النكاف أضرارًا جسيمة عند الإصابة به، فمن النادر أن تحدث مضاعفات خطيرة، ولكن يُمكن للنكاف أن يُسبب مجموعة من المشاكل،[٢] فأثناء الإصابة بالمرض، قد يشعر الشخص بالتعب والألم، وارتفاع في درجة حرارة الجسم، وتضخم الغدد اللعابية على جانب واحد من الوجه، كما قد يشعر بعض الأشخاص بالمرض الشديد، وعدم القدرة على تناول الطعام بسبب آلام الفك.[٣]


ما هي المضاعفات المتعلقة بمرض النكاف؟

في بعض الحالات ينتُج عن الإصابة بالنّكاف بعض المُضاعفات التي تترتّب على حُدوث التهاب في بعض أجزاء الجسم،[٤] ويُذكر منها:

  • التهاب السحايا: (بالإنجليزية: Meningitis)، وهو التهاب الغشاء الذي يغطي الدماغ والحبل الشوكي، ومُعظَم الأطفال الذين يُصابون بالتهاب السّحايا يتعافون تمامًا بعد الإصابة بهذا المرض،[٤] ويُذكر من أعراضه ما يأتي:[٥]
  • الصداع.
  • تصلب الرقبة.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • تغيرات في السلوك.
  • حساسيّة العُيون تجاه الضّوء.


  • التهاب الخصية: (بالإنجليزية: Orchitis)، وهو التهاب يُصيب إحدى الخصيتين أو كليهما عند الذكور الذين بلغوا سن البلوغ، ويُسبب ألمًا شديدًا، ولكن يُمكن أن يُسبب العقم وعدم القدرة على الإنجاب في بعض الحالات النادرة،[٦] ويُذكر من أعراضه ما يأتي:[٥]
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • القشعريرة.
  • الصداع.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • آلام المعدة.
  • تورم مؤلم في إحدى الخصيتين أو كليهما.


  • التهاب المبايض: (بالإنجليزية: Oophoritis)، إذ يحدث في كل 1 من 20 أنثى بالغة، ويُسبب انتفاخ المبايض وألمها، ويحدث التورم والانتفاخ نتيجة لمقاومة الجهاز المناعي للفيروس، وفي بعض الحالات النادرة قد يُسبب التهاب المبايض العقم،[٧] ويُذكر من أعراضه ما يأتي:[٥]
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • ألم في المعدة.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • ألم في جانب واحد من منطقة الحوض أو كليهما.


  • التهابات ومشاكل أُخرى، مثل:
  • التهاب الدماغ: (بالإنجليزية: Encephalitis)، ويُمكن أن يتعافى معظم الأطفال تمامًا من هذا المرض بعد الإصابة به.[٤]
  • التهاب البنكرياس: (Pancreatitis)، ويحدث هذا في كل 1 من 20 حالة، ويكون خفيفًا نوعًا ما، يُسبب ألمًا في الجزء العلوي من البطن.[٧]
  • فقدان السمع: وقد يحدث في إحدى الأذنين أو كلتيهما، وفي بعض الحالات النادرة قد يكون فقدان السمع دائمًا.[٦]
  • المشاكل القلبية: في بعض الحالات النادرة، قد يرتبط النكاف بحدوث اضطّراب في ضربات القلب، وأمراضًا في عضلة القلب.[٦]




من الأفضل مراجعة الطبيب في حال الإصابة بأي من الأعراض السابقة للحصول على العلاج المناسب ومنع تفاقم هذه المشاكل.




الحمل والنكاف

كان يُعتقد في الماضي أن الإصابة بالنكاف أثناء الحمل يزيد من خطر الإجهاض، ولكن يوجد عدد قليل من الدراسات والأدلة التي تدعم هذه الافتراضات، وفيما يأتي بعض النصائح المتعلقة بالحمل والنكاف:[٨]

  • يجب على النساء الحوامل تجنّب الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بعدوى النكاف النشطة.
  • تجنّب تلقي مطعوم النكاف "MMR" أثناء الحمل.
  • يجب على النساء غير الحوامل تجنّب الحمل لمدة شهر واحد بعد التطعيم بلقاح "MMR".

المراجع

  1. "Mumps in Adults", webmd, 20/8/2020, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  2. "Overview -Mumps", nhs, 13/7/2018, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  3. "Outbreak-Related Questions and Answers for Patients", cdc, 8/3/2021, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Mumps in Children", cedars-sinai, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Mumps Symptoms & Causes", childrenshospital, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Mumps", mayoclinic, 6/10/2020, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب Michael Paddock (14/12/2017), "What to know about mumps", medicalnewstoday, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  8. "Complications Mumps", 2.hse, 22/4/2020, Retrieved 30/6/2021. Edited.