رأب الحاجز الأنفي أو انحراف الوتيرة (بالإنجليزية: Septoplasty) هي الطّريقة الأكثر استخدامًا وشيوعًا من قِبل الأطباء لإصلاح وتعديل انحراف الحاجز الأنفي (بالإنجليزية: Deviated Septum)، وخلال هذا الإجراء الطبي يقوم الجرّاح بتعديل وتقويم الحاجز الأنفي وإعادة وضعه في وسط الأنف، وقد يتطلب ذلك من الجرّاح قطع وإزالة أجزاء من الحاجز الأنفي قبل إعادة إدخالها في موضعها المناسب.[١]

كم تستغرق عملية انحراف الوتيرة؟

تستغرق عملية انحراف الوتيرة ما بين 30 - 90 دقيقة، وبعد ذلك يُدخِل الجرّاح الجبائر أو الداعمات أو الحشو الناعم في الأنف، والهدف من ذلك تثبيت أنسجة الأنف في مكانها، ومنع نزيف الأنف، وكذلك منع تكون النّسيج النّدبي (بالإنجليزية: Scar Tissue)، وعادةً ما تبقى الجبائر أو الداعمات في موضعها لمدة أسبوع أو أسبوعين، كما يبقى الحشو الناعم في الأنف لما يتراوح بين 24 - 36 ساعة.[٢]



هل عملية انحراف الوتيرة مؤلمة؟

عادةً ما يعاني الأشخاص الذين خضعوا لعملية انحراف الوتيرة من ألم خفيف بعد الجراحة، لذلك إذا شعر الشّخص الخاضع للعليّة بالألم وعدم الراحة فقد يقترح الجرّاح عليه أخذ مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية "OTC"، ومثال عليها عقار الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol)، ويمكن للأشّخاص الذين خضعوا لعملية انحراف الوتيرة توقع حدوث تورم خفيف جدًا في الأيام التي تلي الجراحة.[٣]


كم من الوقت يستغرق التّعافي من جراحة انحراف الوتيرة؟

في العادة لا يحتاج الأشخاص الذين خضعوا لعمليّة انحراف الوتيرة للبقاء في المسّتشفى، إذ يُمكنهم مُغادرة المُستشفى فور إجرائهم للجراحة، وقد يستمر التورم المتوقع بعد الجراحة لمدة تتراوح بين 2 - 3 أيام تقريبًا، ولكن الشفاء والتّعافي التام قد يستغرق مدة أطول تصل إلى ثلاثة أشهر.[٢]


ما هو معدل نجاح جراحة انحراف الوتيرة؟

تُصنّف جراحة انحراف الوتيرة على أنها واحدة من أكثر عمليات جراحة الأنف والأذن والحنجرة شيوعًا، والهدف الأساسي منها هو تخفيف مشاكل انسداد الأنف، ومع ذلك فإن معدل نجاح عمليّة انحراف الوتيرة الأوّلي يتراوح ما بين C - %8 تقريبًا.[٤]




ملاحظة: يُسمّي الأطباء الجراحة التي تُجرى لتصحيح انحراف الحاجز الأنفي "برأب الحاجز الأنفي"، وعادةً ما تُجرى من قِبل أخصائي الأذن والأنف والحنجرة، كما يقوم بعض الأشخاص بإجراء عمليات تجميل لأُنوفهم لتغيير شكلها في نفس الوقت.




ما هي خطوات عملية انحراف الوتيرة؟

تتضمّن عملية انحراف الوتيرة الخطوات التّالية:

  • الخطوة الأولى: وهي التّخدير، إذ تُعطى أدوية تخدير خاصّة للشّخص الخاضع للعمليّة لتأمين الراحة له، وتشمل الخيارات المستخدمة لهذا الغرض التخدير في الوريد (بالإنجليزيّة: Intravenous sedation)، والتّخدير العام (بالإنجليزيّة: General anesthesia)، ويبقى القرار باستخدام أي من هذين الخيارين بيد الطّبيب بناءً على الأنسب للشّخص الخاضع للعمليّة.[٥]
  • الخطوة الثّانية: وهي إجراء الشقوق، إذا أُجريت عمليّة انحراف الوتيرة بشكلٍ منفصل، فغالبًا ما تكون الشقوق داخل تجويف الأنف، أما فيما يتعلق بعمليات انحراف الوتيرة الصّعبة أو تلك التي تُجرى جنبًا إلى جنب مع عمليات تجميل الأنف، فإنه يمكن إجراء شق صغير عبر عمود صغير في الأنف، وهو الشريط الضيق من الأنسجة الذي يفصل بين فتحتي الأنف.[٥]
  • الخطوة الثّالثة: وهي فصل بطانة الغشاء المخاطي، فخلال هذه الخطوة تُرفع بطانة الغشاء المخاطي للأنف، وهو الغشاء الذي يغطي سطح الحاجز الأنفيّ، وتُصنّف هذه الخطوة على أنها خطوة حاسمة تُجرى بدقة متناهية لأن بطانة الغشاء المخاطي رقيقة وهشة، مما قد يؤدي أي خطأ إلى حدوث تمزق أو ثقب في البطانة.[٥]
  • الخطوة الرّابعة: وهي تصّحيح انحراف الحاجز الأنفي، يُزال الحاجز المنحرف سواء أكان عظمًا أو غضروفًا، تاركًا وراءه بطانة مخاطية.[٥]
  • الخطوة الخامسة: وهي إغلاق الشقوق، إذ تُغلَق الشّقوق بخياطة قابلة للامتصاص، كما يمكن إدخال جبائر سيليكون ناعمة داخل كل فُتحة من فُتحات الأنف لدعم الحاجز الأنفيّ، وهذا قد يمنع النزيف بعد الجراحة، كما يضع الطّبيب الضّمادات الحشويّة في الأنف.[٦]
  • الخطوة السّادسة: إذ بعد الجراحة يُنقَل الشّخص الذي خضع للعمليّة إلى غرفة الإنعاش، ويبقى تحت المُراقبة، وذلك للتأكّد من عدم وُجود أي مُضاعفات، وكما أُسلف الذّكر، من المُمكن العودة إلى المنزل في نفس اليوم بعد إنهاء الجراحة، ولكن يجب أن يكون هُناك شخص مُرافق إلى جانب الذي خضع للعمليّة.[٦]


التّعافي بعد جراحة انحراف الوتيرة؟

بعد انتهاء العمليّة، يجب أن يكون الشّخص الذي أُجريت له العمليّة قادرًا على العودة إلى المنزل، لكنّه سيحتاج إلى شخص آخر ليقود السّيارة به ويوصله للمنزل، كما أنّ هُناك مجموعة من الأُمور التي يجب أن تُؤخذ بعين الاعتبار في الأيام والأسابيع التي تلي الجراحة، مثل:[٧]

  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة، وتجنّب مُمارسة الأنشطة الشاقة.
  • إبقاء الرأس مرفوعًا عند النوم.
  • تجنّب النّف من الأنف بقوّة.
  • التأكّد من إحضار جميع الأدوية التي وصفها الطّبيب لفترة التّعافي، كما أنّه من المهم جدًا اتباع نصيحة الطّبيب لتجنب المضاعفات.


المراجع

  1. "Deviated septum", Mayo Clinic, 6/8/2019, Retrieved 5/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Septoplasty", Cleveland Clinic, 20/11/2018, Retrieved 5/6/2021. Edited.
  3. "Recovery & Support for Deviated Septum", NYU Langone Hospitals, Retrieved 5/6/2021. Edited.
  4. Hong Ryul Jin, Dae Woo Kim and Hahn Jin Jung (1/12/2018), "Common Sites, Etiology, and Solutions of Persistent Septal Deviation in Revision Septoplasty", Clinical and Experimental Otorhinolaryngology, Issue 4, Folder 11, Page 288-292. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "What are the steps of a septoplasty procedure?", American Society of Plastic Surgeons, Retrieved 5/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Septoplasty", mayoclinic, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  7. "Do I Need Surgery to Repair My Deviated Septum?", webmd, Retrieved 6/6/2021. Edited.