قد ينجُم عن عملية انحراف الوتيرة أو ما تسمى برأب الحاجز الأنفي، أو رأب الوتيرة (بالإنجليزية Septoplasty) بعض الآثار والمضاعفات كغيرها من العمليّات،[١] وهذا ما ستُوضّحه السّطور الآتية.

آثار عملية انحراف الوتيرة

تسمح عملية انحراف الوتيرة التي تُصحح الحاجز الأنفي (بالإنجليزية: Septum) المنحرف بين فتحتي الأنف بتدفق الهواء بشكل أفضل عبر الأنف، الأمر الذي يجعل التنفس أفضل أيضًا، وبالرغم من أن هذه العملية تُعد آمنة نسبيًا وآثارها الجانبية نادرة الحدوث، إلّا أنه لا توجد أي عملية جراحية خالية تمامًا من المخاطر، لذا يجب التحدث مع الطبيب حول جميع المخاطر المحتملة عند إجراء هذه العملية، لأخذ القرار المناسب قبل إجرائها،[٢][٣] ويُذكر من الآثار والمخاطر المترتبة على إجراء عملية انحراف الوتيرة ما يأتي:

  • النزيف: نزف كميات قليلة من الدّم أثناء إجراء العملية الجراحية في الأنف يُعد أمرًا طبيعيًا، ولكن نزيف الأنف بكميات كبيرة قد يستدعي في بعض الحالات إيقاف العملية الجراحية لمنع تعريض الشخص للمزيد من المخاطر.[٤]
  • الإصابة بالعدوى: يُعد الأنف من مناطق الجسم غير المعقمة، لذا قد تزيد فُرَص الإصابة بالعدوى بعد إجراء العمليّة.[٤]
  • متلازمة الصدمة التسممية: (بالإنجليزية: Toxic Shock Syndrome)‏، وهي عدوى نادرة الحدوث، تهدد حياة صاحبها، وتتطلب العلاج الفوري.[٤]
  • خدران الأسنان والأنف: تمر الأعصاب التي تتصل مع اللثة والأسنان الأمامية والفك العلوي عبر الأنف، فعملية انحراف الوتيرة تزيد من خطر إصابة هذه الأعصاب، التي قد تتسبب بحدوث الخدران في الأسنان والأنف والذي قد يستمر لمدة قد تصل إلى بضعة أشهر.[٤]
  • انثقاب حاجز الأنف: (بالإنجليزية: Septal Perforation) قد تتسبب عملية انحراف الوتيرة في انثقاب الحاجز الأنفي، فقد لا يُسبب الانثقاب أي أعراض، وفي حالات أخرى قد يتسبب في ظهور بعض الأعراض كتقشر أو جفاف أو انسداد الممر الأنفي، الأمر الذي يستدعي تدخل جراحي آخر لإغلاق هذا الثقب.[٢]
  • تسرب السائل النخاعي: وهو من الأعراض الجانبية النادرة، ويحدث ذلك لأن الجزء العلوي من الحاجز الأنفي يقع بالقرب من الجمجمة والدماغ، الذي يُحيط بهما السائل الدماغي النخاعي، فتسرب هذه السائل قد ينتج عنه الإصابة بالعدوى، كالتهاب السحايا (بالإنجليزية: Meningitis).[٢]
  • أعراض أخرى: قد ينجُم عن عملية انحراف الوتيرة مجموعة من الأعراض الأخرى، ويُذكر منها:
  • ضعف حاسة الشم.[٥]
  • تخثر الدّم في منطق الأنف.[٥]
  • استمرار أعراض انحراف الوتيرة بالرغم من إجراء الجراحة.[١]
  • بطء التئام الجرح.[١]
  • ألم مستمر في الوجه.[٤]
  • تغيرات في الصوت.[٤]
  • مشاكل في الرؤية.[٤]
  • ظهور تورم وكدمات حول العين.[٤]


هل عملية انحراف الوتيرة تغير شكل الأنف؟

نعم، فالحاجز الأنفي يلعب دورًا مهمًا في تحديد شكل الأنف، وتحديد كل من ارتفاعه وعرضه، لذا فإن أي تغيير في الحاجز كإجراء عملية انحراف الوتيرة قد يُسبب تغييرًا واضحًا في المظهر العام للأنف، فبعض الأشخاص يكون الهدف الأساسي من إجراء عملية انحراف الوتيرة هو تغيير شكل الأنف وجعله أكثر تناسقًا، كما أنّ هذه العمليّة ستجعل الشخص يتنفس بشكل أفضل لأنه سيُزال أي انسداد فيه،[٦] ولكن في بعض الحالات قد تكون أحد آثار العملية عدم تساوي شكل الأنف، أو قد تتسبب بانخفاض مُستوى جسر الأنف، ولكن يُمكن تعديل هذه الآثار من خلال إجراء عمليات تجميلية لاحقة.[٢]


نصائح بعد عملية انحراف الوتيرة

بعد إجراء عملية انحراف الوتيرة، قد تظهر بعض التورمات في الوجه لمدة يوم أو يومين، أو قد ينزف الأنف قليلًا لمدة يومين إلى خمسة أيام، كما قد يحدث خدران في الأنف والخدين والشفة العلوية أيضًا،[٧] وفيما يأتي بعض النصائح للتقليل من هذه الآثار:

  • أخذ قسط من الراحة طوال اليوم بعد الجراحة.[٧]
  • تجنّب لمس أو فرك الأنف، أو النفّ من الأنف قدر الإمكان للتقليل من النزيف.[٦]
  • وضع كمادات من الثلج على الأنف والعينين للتقليل من الألم والتورم، مع ضرورة إبقاء الأنف جافًا.[٧]
  • تجنّب الاستلقاء بشكل مستقيم بعد الجراحة، مع ضرورة رفع الرأس على وسادتين ليلًا.[٦]
  • تجنّب قيادة السيارة أو شُرب المشروبات الكحولية لمدة 24 ساعة على الأقل بعد إجراء العملية.[٧]
  • التقليل من مُمارسة الأنشطة التي تزيد من الضغط على الوجه، كالانحناء، أو حبس الأنفاس، أو غيرها من الأُمور المُشابهة.[٧]
  • تجنّب رفع الأثقال وممارسة النشاط البدني الشاق لمدة أسبوع أو أسبوعين بعد الجراحة.[٧]
  • تجنّب الاستحمام لمدة 24 ساعة بعد الجراحة.[٧]
  • تناول مسكات الألم مثل الباراسيتامول (Paracetamol) عند بداية الشعور بالألم.[٧]
  • تجنّب زيارة الأماكن التي يكون هواؤها ملوثًا بالدخان أو الغبار.[٦]




يُمكن للشخص الخروج بعد بضعة أيام من إجراء الجراحة، مع ضرورة تجنّب التعرض المباشر ولفترات طويلة لأشعة الشمس.




المراجع

  1. ^ أ ب ت "Septoplasty Deviated Septum Correction", plasticsurgery, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث الفوائد "Septoplasty", my.clevelandclinic, 20/11/2018, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  3. Hedy Marks (16/12/2020), "Deviated Septum", webmd, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Foram Mehta (25/2/2019), "What you need to know about septoplasty", medicalnewstoday, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Septoplasty", mayoclinic, 14/8/2019, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Does Septoplasty Change Appearance Of The Nose And Other 9 FAQs", pristyncare, 24/6/2021, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Septoplasty - discharge", medlineplus, 2/7/2021, Retrieved 16/7/2021. Edited.